×

قطع شارع زايد المؤدي إلى «الرفاع» والعصيان الثوري يتواصل

تنديدًا بالمجزرة الدمويّة التي ارتكبها الديكتاتور حمد، وتمسّكًا بالثأر من الخليفيّين القتلة، شهدت المدن والبلدات في البحرين شهدت يوم أمس الأحد 22 يناير2017 تظاهرات غاضبة وعصيانًا ثوريًّا.

تنديدًا بالمجزرة الدمويّة التي ارتكبها الديكتاتور حمد، وتمسّكًا بالثأر من الخليفيّين القتلة، شهدت المدن والبلدات في البحرين شهدت يوم أمس الأحد 22 يناير2017 تظاهرات غاضبة وعصيانًا ثوريًّا.

ففي عملية ثوريّة تمكّن أبطال الميادين من إشعال نيران الغضب وسط شارع زايد الحيويّ، وقطعه أمام الحركة المروريّة للسيارات.

كما كانت الساحات والشوارع في بلدات العكر، المعامير، أبوصيبع، الشاخورة، شهركان، ومدينة جدحفص ميدانًا لنزول ثوريّ لثوّار البحرين.

وقد شاركت جماهير الثورة في تظاهرات انطلقت في بلدات: الهملة، دمستان، سار، مقابة، الجفير، المقشع، المصلّى، شهركان، والمعامير.

وصدحت حناجر المتظاهرين بشعارات أكّدت تمسكها بالقصاص والثأر من الخليفيّين القتلة ومواصلة درب الشهداء حتى تحقيق أهداف الثورة.

وكان ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير قد دعا جماهير الشعب للإستمرار في العصيان الثوريّ، ومواصلة موجة الغضب تمسكاً بالثأر والقصاص من الخليفيين القتلة.



المواضیع ذات الصلة


  • النظام الخليفي يمارس التضييق على الحريات الدينيّة وخاصة خلال محرم الحرام
  • بيان: في ذكرى استقلال البحرين من براثن الاحتلال البريطانيّ المزعوم تتواصل الجهود الثوريّة المقاومة حتى نيل الاستقلال الحقيقيّ الكامل
  • الحراك الثوري مستمرّ وفاء للشهداء الثلاثة «العرب والملالي والمقداد»
  • حساب الإمام الخامنئي (دام ظلّه) في تويتر يرفق صورة شهيدي الإباء بعبارة: سوف تنتصر في النهاية إرادة الشعوب التي تنشد العدالة
  • معتقلة الرأي «فاتن حسين» لوالدتي الشهيدين «العرب والملالي»: لا دمع إلّا دمع الانتصار
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *