×

«العصيان الثوريّ» يتواصل بأشكال متعدّدة وفاءً لـ «شهداء الوطن»

تنديدًا بالمجزرة الدمويّة التي ارتكبها الديكتاتور حمد، ما زالت جماهير الشعب البحرينيّ تواصل عصيانها الثوريّ بأشكال متعدّدة.

تنديدًا بالمجزرة الدمويّة التي ارتكبها الديكتاتور حمد، ما زالت جماهير الشعب البحرينيّ تواصل عصيانها الثوريّ بأشكال متعدّدة.

فقد عمّت التظاهرات الغاضبة يوم أمس السبت 21 يناير/ كانون الثاني 2017 بلدات: السنابس، دمستان، أبوصيبع، الشاخورة، المعامير، الدّيه، السهلة الشماليّة، المصلّى، البلاد القديم، وجزيرة النبيه صالح.

وفي هذه التظاهرات تعالت هتافات الجماهير متوعدةً الخليفيّين القتلة بالثأر منهم، كما جدّدوا تمسّكهم بحقّ تقرير المصير.

أمّا الساحات والشوارع في البلاد القديم، النويدرات، العكر، السنابس وعاصمة الثورة سترة، وشارع الجنبيّة في بلدة القرية، فقد ارتفعت فيها رايات الثأر والقصاص على أيدي ثوّار البحرين الذين نفّدوا عمليّات ثوريّة، وحقّقوا نزولات ثوريّة ناجحة.

وتمكّن أبطال الميادين من إشعال نيران الغضب والدفاع المقدّس ومطاردة عصابات المرتزقة الخليفيّة كما حدث قرب مجمع البحرين وفاءً لدماء شهداء الوطن.

وكان ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير قد دعا جماهير الشعب للإستمرار في العصيان الثوريّ، ومواصلة موجة الغضب تمسكاً بالثأر والقصاص من الخليفيين القتلة.



المواضیع ذات الصلة


  • النظام الخليفي يمارس التضييق على الحريات الدينيّة وخاصة خلال محرم الحرام
  • بيان: في ذكرى استقلال البحرين من براثن الاحتلال البريطانيّ المزعوم تتواصل الجهود الثوريّة المقاومة حتى نيل الاستقلال الحقيقيّ الكامل
  • الحراك الثوري مستمرّ وفاء للشهداء الثلاثة «العرب والملالي والمقداد»
  • حساب الإمام الخامنئي (دام ظلّه) في تويتر يرفق صورة شهيدي الإباء بعبارة: سوف تنتصر في النهاية إرادة الشعوب التي تنشد العدالة
  • معتقلة الرأي «فاتن حسين» لوالدتي الشهيدين «العرب والملالي»: لا دمع إلّا دمع الانتصار
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *