×

الغضب العارم يجتاح «البحرين» تمسكاً بالثّار من الخليفيين

بحماسة وغضب تواصل جماهير الشعب البحرانيّ، من خلال فعاليّات حراكها الثوريّ، التعبير عن تنديدها بالمجزرة الدمويّة التي ارتكبها الإرهابيّ حمد.

بحماسة وغضب تواصل جماهير الشعب البحرانيّ، من خلال فعاليّات حراكها الثوريّ، التعبير عن تنديدها بالمجزرة الدمويّة التي ارتكبها الإرهابيّ حمد.

فلليوم الثالث على التوالي، اجتاحت يوم أمس الثلاثاء 17 يناير/ كانون الثاني 2017 التظاهرات العارمة أرجاء البحرين.

فبصفوف متراصة شارك أهالي بلدات: السنابس، المصلّى، عالي، كرزكان، دمستان، الجفير، العكر، النويدرات، المعامير، بوري، الدّيه، البلاد القديم، أبوقوة، المالكيّة، المرخ، شهركان، سند، القدم، الكورة، دار كليب، أبوصيبع، الشاخورة، مقابة، الدير، وعاصمة الثورة سترة، وعاصمة البلاد المنامة، في تظاهرات ثوريّة حاشدة.

وعلى الرغم من عنف عصابات المرتزقة الخليفيّة، فقد اجتازت حشود المتظاهرين التي رفعت صور شهداء الوطن، شوارع هذه المدن والبلدات وساحاتها وسط دوّي هتافاتها الثوريّة.

وشدّد المتظاهرون في شعاراتهم على تمسّكهم بالثأر من الخليفيّين القتلة، والقصاص منهم، وتحقيق أهداف الثورة.



المواضیع ذات الصلة


  • النظام الخليفي يمارس التضييق على الحريات الدينيّة وخاصة خلال محرم الحرام
  • بيان: في ذكرى استقلال البحرين من براثن الاحتلال البريطانيّ المزعوم تتواصل الجهود الثوريّة المقاومة حتى نيل الاستقلال الحقيقيّ الكامل
  • الحراك الثوري مستمرّ وفاء للشهداء الثلاثة «العرب والملالي والمقداد»
  • حساب الإمام الخامنئي (دام ظلّه) في تويتر يرفق صورة شهيدي الإباء بعبارة: سوف تنتصر في النهاية إرادة الشعوب التي تنشد العدالة
  • معتقلة الرأي «فاتن حسين» لوالدتي الشهيدين «العرب والملالي»: لا دمع إلّا دمع الانتصار
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *