×

ضياء البحرانيّ: انتصارات الحشد الشعبيّ والقوّات العراقيّة لا تروق للأمريكان

عدّ القياديّ في ائتلاف الرابع عشر من فبراير البحرانيّ المعارض «ضياء البحرانيّ» تصريحات وزير الخارجيّة الأمريكيّ «كارتر» الخاصة بإرسال 550 جنديًّا أمريكيًّا للمشاركة في عمليّات تحرير الموصل، أنّها تأتي بهدف الالتفاف على الانتصارات الكبيرة التي حقّقها الحشد الشعبيّ الشريف والقوّات العراقيّة البطلة في مختلف الجبهات، وهي انتصاراتٌ لا تروق بالتأكيد لأمريكا، لذا فهي تسعى من خِلال إرسال جنودها إلى صياغة الوجود الأمريكيّ من جديد في العراق وفرض السيطرة على قواعده العسكريّة.

ضياء البحرانيّ: انتصارات الحشد الشعبيّ والقوّات العراقيّة لا تروق للأمريكان

عدّ القياديّ في ائتلاف الرابع عشر من فبراير البحرانيّ المعارض «ضياء البحرانيّ» تصريحات وزير الخارجيّة الأمريكيّ «كارتر» الخاصة بإرسال 550 جنديًّا أمريكيًّا للمشاركة في عمليّات تحرير الموصل، أنّها تأتي بهدف الالتفاف على الانتصارات الكبيرة التي حقّقها الحشد الشعبيّ الشريف والقوّات العراقيّة البطلة في مختلف الجبهات، وهي انتصاراتٌ لا تروق بالتأكيد لأمريكا، لذا فهي تسعى من خِلال إرسال جنودها إلى صياغة الوجود الأمريكيّ من جديد في العراق وفرض السيطرة على قواعده العسكريّة.

وشدّد البحرانيّ في حديثه لـ «الإتجاه برس»، على أنّ نتائج المعارك التي خاضها الحشد الشعبيّ وقوات الجيش العراقيّ، تُؤكد أنّ العراقيّين الأصلاء قادرون على تحرير ما تبقّى من أراضيهم التي تخضع لسيطرة زمرة داعش الإرهابيّة بما في ذلك الموصل، دون الحاجة إلى مشاركة بريّة للقوّات الأمريكية.

وحذّر البحراني من تبعات مشاركة القوات الأمريكيّة بريًّا في معركة تحرير الموصل، مشيرًا إلى أنّ نتيجة ذلك تعني استبدال الوجود الداعشيّ في العراق بالوجود الأمريكيّ، وهو ما يعني الانتقاص من سيادة الشعب العراقيّ واستقلاليّته.



المواضیع ذات الصلة


  • كتائب حزب الله تؤكد وقوف النظام السعوديّ وراء تخريب أبراج الكهرباء
  • المؤتمر العام للأحزاب العربيّة يستنكر العدوان الأمريكيّ على الحشد الشعبيّ  
  • نائب عراقي: استهداف الحشد الشعبي المتكرر جاء بعد فشل المخطط الأمريكي لتقسيم العراق 
  • ائتلاف 14 فبراير يؤكّد أنّ عدوان أمريكا يستهدف سيادة العراق
  • عدوان أمريكيّ جديد على مواقع للحشد الشعبيّ 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *