×

المعالم الإيمانيّة الثوريّة تتجلّى في «ميدان الفداء»

فيما تواصل حشود الجماهير اعتصامها المفتوح في ميدان الفداء أمام منزل آية الله الشيخ عيسى قاسم، تسجّل مشهدًا إيمانيًّا ثوريًّا سيحتفظ به تاريخ البحرين بافتخار واعتزاز.

المعالم الإيمانيّة الثوريّة تتجلّى في «ميدان الفداء»

فيما تواصل حشود الجماهير اعتصامها المفتوح في ميدان الفداء أمام منزل آية الله الشيخ عيسى قاسم، تسجّل مشهدًا إيمانيًّا ثوريًّا سيحتفظ به تاريخ البحرين بافتخار واعتزاز.

فقد عكست هذه الحشود المرابطة في الميدان في اعتصامها الذي جاوز يومه الخامس عشر انتصارًا للمقام السامي لآية الله الشيخ عيسى قاسم، ودفاعًا عن القيم وعزّة شعب البحرين وكرامته، العمق الإيمانيّ المتجذّر في قلوب هاتيك الحشود الصائمة وهي في شهر رمضان المبارك.

ويتبلور هذا المشهد المعنويّ الثوريّ بوضوح ويتجلّى أكثر عندما تحين ساعة الإفطار، حيث تمتدّ موائد الرحمن في ميدان الفداء كي يفطر المعتصمون على رزق الله الباري الذي صاموا له وتوكّلوا عليه في كلّ حركاتهم وسكناتهم وفعاليّاتهم الثوريّة.



المواضیع ذات الصلة


  • الفقيه القائد قاسم: الحوار تحت قبّة البرلمان الحاليّ عين الديكتاتوريّة 
  • المجاميع الشبابيّة في 21 منطقة تؤيّد بيان الفقيه القائد قاسم 
  • الفقيه القائد قاسم: معركة الأنظمة اليوم هدفها «التغيير الشكلي» 
  • الفقيه القائد قاسم: على الحكومة أن تعتزّ بالشعب لا بعلاقتها مع «إسرائيل» 
  • مقال للفقيه القائد آية الله قاسم: «منطقتنا إلى أين»؟ 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *