×

بيان التحذير: آية الله قاسم هو الرمز الأول للطائفة الشيعيّة في البحرين والمساسُ بهِ تجاوز لكلّ الخطوط الحمراء

مع تصاعد الحملة التصعيديّة الخليفيّة – السعوديّة التي تستهدف مؤسسات مكوّن أساسي يُمثل الغالبية العظمى في هذا البلد العزيز ورموزه، نود تأكيد ما يلي:

بسم الله الرحمن الرحيم

مع تصاعد الحملة التصعيديّة الخليفيّة – السعوديّة التي تستهدف مؤسسات مكوّن أساسي يُمثل الغالبية العظمى في هذا البلد العزيز ورموزه، نود تأكيد ما يلي:

أولاً: إن سماحة آية الله المجاهد الشيخ عيسى أحمد قاسم «دام عزّه» هو الرمز الأوّل للطائفة الشيعيّة في البحرين، وهو رمزٌ من الرموز الإسلاميّة الكبيرة على مستوى العالم الإسلاميّ، وقامة وطنيّة بارزة، وما يتعرّض لهُ سماحته من استهدافٍ مقيت وممنهج عبر الصحافة الرسميّة وغيرها، يُعدُّ استهدافًا بالغ الخطورة لا يمسّ سماحته فحسب، بل يمسّ الطائفة الشيعيّة وأصل وجودها في هذا البلد، ويمسّ كلًّ الرموز الإسلاميّة والمرجعيات الدينيّة داخل البحرين وخارجها.

ثانيًا: تحذيرنا لبريطانيا وأمريكا، وليعلم القاصي والداني، إنّ المساس بمقام آية الله قاسم هو تجاوزٌ لكلّ الخطوط الحمراء، وهو جريمةٌ كبرى لا يُمكن التعامل معها بمنطق الاستهتار على الإطلاق، لذا فإننا في ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير سنعمل وفق ما يمليه علينا تكليفنا الشرعيّ إزاء أيّ حماقة غير محسوبة تُرتكب في هذا الاتجاه، ونشدّد على أنّ العواقب لن تكون كما يتوقعها الكيان الخليفيّ المجرم وداعميه، فشيخنا قاسم خطٌ أحمر، فليستعدّ أبناء شعبنا الأبيّ لأيّ تجاوزٍ قادم «لا سمح الله»، فمن أجلِ ديننا وعزّتنا تُرخصُ الدماء، ولينصرن الله من ينصره، إنّ الله لقويٌ عزيز.

ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير
الأحد 20 يونيو/حزيران 2016م
البحرين المحتلة



المواضیع ذات الصلة


  • ائتلاف 14 فبراير يحيّي «معتقلي الرأي» وعوائلهم على رفضهم التنازل عن حقوقهم
  • ائتلاف 14 فبراير يجدّد دعوته إلى المشاركة في مسيرات «لا لصفقة ترامب»
  • ائتلاف 14 فبراير: نشيد بـ«تيجان الوطن» وعوائلهم على رفضهم التنازل عن حقوقهم
  • ائتلاف 14 فبراير مندّدًا بمجزرة الخرطوم يحمّل النظامين السعوديّ والإماراتيّ مسؤوليّتها
  • بيان ائتلاف 14 فبراير في مسيرات يوم القدس العالمي: من حناجر الصائمين أعلن شعبنا بحماسة وشجاعة «لا لورشة القرن الميّتة ولا لصفقة كوشنر ونتنياهو الزائفة»
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *