عصام المنامي: مهرجان «دمشق» حمل رسائل سياسيّة متعدّدة الاتجاه

نظّم ائتلاف الرابع عشر من فبراير البحرانيّ بالتعاون مع الحشد الشعبيّ العراقيّ، مهرجانًا جماهيريًّا كبيرًا في قصر المؤتمرات بالعاصمة السوريّة «دمشق» حمل شعار «النظام السعوديّ إرهابيّ».

نظّم ائتلاف الرابع عشر من فبراير البحرانيّ بالتعاون مع الحشد الشعبيّ العراقيّ، مهرجانًا جماهيريًّا كبيرًا في قصر المؤتمرات بالعاصمة السوريّة «دمشق» حمل شعار «النظام السعوديّ إرهابيّ».

وتعقيبًا على فعاليّات هذا المهرجان الذي اشتمل على معرض صور فوتوغرافيّة وثّقت جرائم النظام السعوديّ في البحرين واليمن والعراق وسوريا، قال القياديّ في ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير «عصام المناميّ»، إنّ هذا المهرجان قد حمل في أبعاده رسائل سياسيّة متعدّدة الاتجاه، وذلك من حيثُ المكان والزمان الذي أُقيم فيه، ومن حيثُ الشخصيّات المشاركة، التي كانت من مختلف الطوائف والأديان.

وأضاف المناميّ إنّ مهرجان«النظام السعوديّ إرهابيّ» في دمشق قد رسم بتنوّع الشخصيّات المشاركة فيه، لوحة فسيفسائيّة عكست بألوانها الجميلة مبدأ التعايش السلميّ بين جميع الطوائف والأديان، وعزّزت الموقف الموحّد إزاء إرهاب النظام السعوديّ التكفيريّ.

يشار إلى أنّ سماحة الشيخ الفاضل الدكتور «فرحات الكسم» خطيب وإمام مسجد سيدي مقداد في دمشق، هو من افتتح معرض الصور الفوتوغرافيّة، وكان من بين الحضور كلّ من سماحة العلّامة السيّد «محمد علي المسكي» رئيس المجلس الإسلاميّ الجعفريّ في سوريا، وسماحة الشيخ «عبدالوهاب أبوالفخر» ممثّل شيخ العقل لطائفة الموحّدين في سوريا، الشيخ «حكمت الهجريّ» والوفد المرافق له، والمهندس الأب «سعادة يوسف يازجي» عضو مجلس لجنة العمل الإسلاميّ – المسيحيّ منذ عام 2008، والباحث والمفكّر التاريخيّ الدكتور علي الشعيبي.



المواضیع ذات الصلة


  • بيان ائتلاف 14 فبراير: معادلة مطار بمطار «مشروعة» والمستنكرون يعيشون الازدواجيّة وهم شركاء في قتل اليمنيّين
  • ائتلاف 14 فبراير: إساءة الخليفيّين وتوهينهم القيادات والرموز الدينيّة يؤكّدان انفصالهم عن أخلاق شعب البحرين وسلوكه
  • صاروخ «بدر 1» يستهدف تجمّعات قوى العدوان في حيران
  • صحيفة الأحرار في النويدرات تزدان بالعبارات الثوريّة وفاءً لدماء الشهداء وتضامنًا مع شعب اليمن
  • الشعب اليمنيّ يحيي الذكرى الرابعة لصموده أمام العدوان السعودي-الأمريكي
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *