الائتلاف من دمشق: النظام السعوديّ يغذّي الجماعات الإرهابيّة التي تسفك الدماء في سوريا والعراق

كان لائتلاف شباب ثورة 14 فبراير كلمة في المهرجان الخطابيّ الذي انضوى تحت عنوان «النظام السعوديّ إرهابيّ» التي أقامها بالتعاون مع الحشد الشعبيّ العراقيّ، قي قصر المؤتمرات في العاصمة السوريّة دمشق، يوم الخميس 12 مايو/ أيّار 2016.

كان لائتلاف شباب ثورة 14 فبراير كلمة في المهرجان الخطابيّ الذي انضوى تحت عنوان «النظام السعوديّ إرهابيّ» التي أقامها بالتعاون مع الحشد الشعبيّ العراقيّ، قي قصر المؤتمرات في العاصمة السوريّة دمشق، يوم الخميس 12 مايو/ أيّار 2016.

وقد أوضح الائتلاف في بداية كلمته الهدف المباشر من هذه الفعاليّة، ألا وهو فضح جرائم النظام السعوديّ التكفيريّ، المتمثّلة بخلق العصابات الداعشيّة والقاعدة ودعمها وتمويلها لتنفّذ خططه الإرهابيّة التدميريّة.

وتطرّق ائتلاف الرابع عشر من فبراير في كلمته إلى الأفعال الدمويّة والجرائم الفظيعة التي اقترفها النظام السعوديّ في البحرين بعد احتلالها، من قمع الثورة، وسفك الدماء، وهدم المساجد وانتهاك الحرمات، وهو ما يؤكّد صوابيّة تصنيفه نظامًا إرهابيًّا، مبيّنًا ازدواجيّة المعايير لدى هذا النظام الذي يدّعي بأنّهُ يدعم أبناء الشعب السوريّ من أجلِ أن ينالوا حريّتهم، في وقت يقمع شعب البحرين وشعب الحجاز، مضيفًا، «كيف يدعم النظام السعوديّ الشعب السوريّ؟ الجواب الواضح هو أنّ نظام آل سعود يدعم الشعب السوريّ عبر دعم الدواعش وجبهة النصرة وبقيّة المنظّمات الإرهابيّة، ورعايتهم ماليًّا وتسليحيًّا وسياسيًّا وإعلاميًّا».

وقد شدّد الائتلاف في كلمته على أنّ الفظاعات التي ارتكبها نظامُ آل سعود في اليمن يندى لها جبين الإنسانيّة، ورغم هذا وبعد مرور أكثر من عامٍ كامل على العدوان السعوديّ الغاشم والمباشر، لا يزالُ اليمنيّون صامدين ثابتين في سوح المواجهة والفداء، دفاعًا عن أرضهم وعرضهم، مؤكّدًا أنّ «نصرهم الاستراتيجيّ قادم بإذن الله، وهو النصر الذي سيقلبُ المعادلة على رأسِ النظام السعوديّ في المنطقة».

وفي الختام جدّد ائتلاف شباب 14 فبراير شكره للمشاركين والحاضرين آملًا بلقاءات أخرى معهم في برامج سياسيّة جديدة، تنتصرُ للقيم والعدالة.



المواضیع ذات الصلة


  • بيان ائتلاف 14 فبراير: معادلة مطار بمطار «مشروعة» والمستنكرون يعيشون الازدواجيّة وهم شركاء في قتل اليمنيّين
  • بيان ائتلاف 14 فبراير: في الذكرى الـ19 لعيد المقاومة والتحرير.. العزيمة على الانتصار تتجدّد
  • بيان صحفي: للقدسِ أرخصنا الدماء ولن نقبل أن تكون عاصمتنا المنامة ممرًا لما يسمّى بـ«صفقة القرن»
  • بيان صحفي: صمود فلسطينيّ متجدّد في الذكرى الـ 71 للنكبة على الرغم من الخذلان المتأصّل للأنظمة العربيّة العميلة للصهيونيّة
  • ائتلاف 14 فبراير ينعى الشهداء البدريّين في جزيرة تاروت ويدعو إلى حراك غاضب في البحرين والقطيف
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *