×

القوى الثوريّة المعارضة: الحكم على الناشط «عبدالرؤوف الشايب» إجراء معادٍ لشعبنا

رفضت القوى الثوريّة المعارضة الحكم الصادر بحق الأستاذ المجاهد عبدالرؤوف الشايب.

رفضت القوى الثوريّة المعارضة الحكم الصادر بحق الأستاذ المجاهد عبدالرؤوف الشايب.

واستنكرت القوى الثوريّة المعارضة في البحرين «ائتلاف شباب ثورة الرابع عشر من فبراير، تيّار الوفاء الإسلاميّ، حركة أحرار البحرين الإسلاميّة، حركة خلاص، تيّار العمل الإسلاميّ، حركة حقّ» في بيان أصدرته يوم أمس الجمعة 18 ديسمبر/ كانون الأوّل 2015 الحكم الذي أصدرته المحاكم البريطانيّة ضدّ الناشط السياسيّ المجاهد عبدالرؤوف الشايب، أمين عام حركة خلاص، مؤكّدة أنّ الحكم سياسيّ بامتياز ويندرج ضمن مسلسل إجراءات سافرة معادية لشعب البحرين، تقوم بها الحكومة البريطانيّة.

وأوضحت القوى الثوريّة أنّ البريطانيّين بهذا أصبحوا طرفًا مباشرًا في الهجوم غير الأخلاقيّ وغير الإنسانيّ ضدّ شعب البحرين، ويهدفون من ذلك إلى مساعدة آل خليفة، وإجهاض طموحات الشعب في الحريّة والاستقلال، مراعين فقط مصالحهم الجيوسياسيّة والاقتصاديّة في المنطقة دون أيّ اعتبار لمبادئ حقوق الإنسان التي يتبجحون بها.

كما أعلنت تضامنها التام مع الناشط الشايب وأسرته، وطالبت بإلغاء الحكم المسيّس الصادر بحقّه وإطلاق سراحه فورًا، معتبرة أنّ استهدافه مخطط له، وهو استكمال للخطوات السافرة التي اتخذتها الحكومة البريطانيّة في الدعم العلنيّ والسافر للكيان الخليفيّ الفاقد للشرعيّة وبقايا الاستعمار البريطانيّ، وهو ذاته الضوء الأخضر الذي منحته الحكومة البريطانيّة لاعتقال عدد من الرموز البارزين، وعلى رأسهم سماحة الشيخ علي سلمان وقبله الناشط الحقوقيّ البارز نبيل رجب، وهو استهداف سياسيّ فاقع مغطّى بغطاء قانونيّ.

ودعت القوى الثوريّة أبناء الشعب البحرينيّ إلى مقاطعة كلّ ما يمتّ للحكومة البريطانيّة ومصالحها الاقتصاديّة والسياسيّة في البحرين بصلة، بما في ذلك كلّ المنتجات والبضائع والشركات والمصارف، وحثّت على طرد السفير البريطانيّ من أيّ تجمع شعبيّ، وعدم التعاطي معه أو استقباله من قبل أيّ فصيل سياسيّ معارض أو أيّ جهة حقوقيّة مناضلة مخلصة، وذلك للتعبير عن السخط الشديد للدور الواضح وغير الأخلاقيّ الذي تقوم به الحكومة البريطانيّة في دعمها للكيان الخليفيّ الإرهابيّ، وإعلان عدائها الوقح للشعب وطموحاته في تقرير مصيره وتحقيق الديمقراطيّة والعدالة والحريّة.

وفي ختام البيان شدّدت على أنّ للشعب البحرينيّ الحقّ في قطع يد المستعمر وكلّ أشكال الاستعمار والاحتلال سواء السعوديّ أو غيره، مطالبة بإغلاق القواعد العسكريّة الأجنبيّة في البحرين لما لها من ضرر على مصالح الشعب والمساس بسيادة الوطن واستقلاله.

مصدر : رفضت القوى الثوريّة المعارضة الحكم الصادر بحق الأستاذ المجاهد عبدالرؤوف الشايب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *