×

أساليب القمع والتنكيل تفشل أمام إرادة «الشعب البحرانيّ»

كان يوم أمس الأربعاء 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015، يومًا آخر من أيّام الحراك الثوريّ المتصاعد الذي تشهده مدن البحرين وبلداتها.

كان يوم أمس الأربعاء 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015، يومًا آخر من أيّام الحراك الثوريّ المتصاعد الذي تشهده مدن البحرين وبلداتها.

فتنديدًا بأحكام الإعدام الجائرة التي أصدرتها المحاكم الخليفيّة الفاقدة الشرعيّة، وتضامنًا مع الأحبّة الأسرى «تيجان الوطن»، اجتاحت التظاهرات الثوريّة والتحركات الثوريّة بلدات: عالي، أبوصيبع، والشاخورة، المالكية، النويدرات، المعامير، وغيرها من مناطق البحرين.

وفي هذه التظاهرات، التي تقدّمها أولياء الدم ورجالات الصمود، هتف المتظاهرون بشعارات أكّدوا فيها مواصلتهم حراكهم الثوريّ.

كما نفّذ فرسان الإباء عمليّات ثوريّة في عدّة مناطق منها: الشارع التجاريّ في بلدتي جدعلي، وتوبلي، الشارع العام في بلدتي السهلة الشماليّة، وجزيرة سترة، وشارع زايد الحيوي في بلدة عالي.

وقد تصاعدت أعمدة الغضب أيضًا في بلدة النويدرات بسواعد ثوّار البحرين الأبطال.

مصدر : كان يوم أمس الأربعاء 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015، يومًا آخر من أيّام الحراك الثوريّ المتصاعد الذي تشهده مدن البحرين وبلداتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *