×

«يوم الجمعة» انطلاقة متجدّدة للحراك الثوريّ المتواصل في «البحرين»

يوم الجمعة من كلّ أسبوع، يوم يتجدّد فيه الحراك بزخم أقوى،فمدن البحرين وبلداتها سطّرت فيه أروع المشاهد البطوليّة لحراك ثوريّ جماهيريّ لا يعرف الكلل.

يوم الجمعة من كلّ أسبوع، يوم يتجدّد فيه الحراك بزخم أقوى،فمدن البحرين وبلداتها سطّرت فيه أروع المشاهد البطوليّة لحراك ثوريّ جماهيريّ لا يعرف الكلل.

فقد انطلقت في «جمعة أنتم أحرار» يوم أمس الجمعة 18 سبتمبر/ أيلول 2015 ، مسيرات ثوريّة في الكثير من مناطق البحرين منها: الدراز، المالكيّة، المصلّى، إسكان جدحفص، سار، السهلة الشماليّة، البلاد القديم، كرباباد، الدير، شهركان، النويدرات، سند، سفالة، سماهيج، بني جمرة، أبوصيبع، الشاخورة، وجزيرة سترة.

كما أشعل ثوّار البحرين في العاصمة المنامة نيران الغضب أمام وكر التعذيب «القلعة»، وتمكّنوا في عمليّات شجاعة من فرض سيطرتهم الثوريّة على الشارع التجاريّ ببلدة جدعلي وشارع قصر الصافريّة بمدينة الزهراء دوّار17، وشارع القاعدة الأمريكيّة في بلدة الجفير، وميدان الخواجة ببلدتي أبوصيبع والشاخورة.

وفي الوقت ذاته حقّق فرسان العزّة ببلدة صدد وجزيرة سترة والشارع العام في بلدة الجفير، نزولًا ثوريًّا وسدّدوا نيران الدفاع المقدّس نحو عصابات المرتزقة للكيان الخليفيّ.

وجاءت هذه العمليّات تضامنًا مع الرموز وكافة الأسرى والأسيرات، والمطاردين من قبل أجهزة البطش الخليفيّة وتمسّكًا بنهج المقاومة الحسينيّة.

مصدر : يوم الجمعة من كلّ أسبوع، يوم يتجدّد فيه الحراك بزخم أقوى،فمدن البحرين وبلداتها سطّرت فيه أروع المشاهد البطوليّة لحراك ثوريّ جماهيريّ لا يعرف الكلل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *