×

في البحرين! حراكٌ يأبى الانكسار والتراجع

في أوّل يوم من تدشين المشروع الثوريّ «مستمرّون»، شهدت العديد من مدن البحرين وبلداتها، يوم أمس الأحد 16 أغسطس/ آب 2015، حراكًا ثوريًّا متصاعدًا، انتصارًا للحرمات والكرامات وتضامنًا مع الأحبّة الأسرى والأسيرات.

في البحرين! حراكٌ يأبى الانكسار والتراجع

في أوّل يوم من تدشين المشروع الثوريّ «مستمرّون»، شهدت العديد من مدن البحرين وبلداتها، يوم أمس الأحد 16 أغسطس/ آب 2015، حراكًا ثوريًّا متصاعدًا، انتصارًا للحرمات والكرامات وتضامنًا مع الأحبّة الأسرى والأسيرات.

فقد عمّت التظاهرات الثوريّة بلدات الدّيه، الدراز، الهملة، البلاد القديم، وكرزكان استمرارًا في الحراك الثوريّ وتمسّكًا بأهداف الثورة.

كما نفّذ ثوّار البحرين الأبطال عمليّات بطوليّة، تمكّنوا خلالها من بسط سيطرتهم الثوريّة على الشوارع العامة في بلدات: المالكيّة، سلماباد، الهملة، وشارع الشهيد «أحمد فرحان» في إسكان الشمالي وشارع سوق واقف الحيويّ في بلدة بوري.

وفي هذا السياق رفع أبطال الميادين أعمدة الغضب في بلدتي توبلي والعكر.

مصدر : في أوّل يوم من تدشين المشروع الثوريّ «مستمرّون»، شهدت العديد من مدن البحرين وبلداتها، يوم أمس الأحد 16 أغسطس/ آب 2015، حراكًا ثوريًّا متصاعدًا، انتصارًا للحرمات والكرامات وتضامنًا مع الأحبّة الأسرى والأسيرات.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *