×

في البحرين ! ثورةٌ تأبى «الإنكسار» وشعبٌ قرّر «الإنتصار»

بدافع إيمانيّ حماسيّ متصاعد لا يعرف الكلل والملل والتراجع، تواصل جماهير الثورة في البحرين حراكها الثوريّ لتحقيق أهداف ثورة 14 فبراير.

بدافع إيمانيّ حماسيّ متصاعد لا يعرف الكلل والملل والتراجع، تواصل جماهير الثورة في البحرين حراكها الثوريّ لتحقيق أهداف ثورة 14 فبراير.

فيوم أمس السبت 25 أبريل/ نيسان 2015 كان صفحة مشرقة أخرى من حراك شعبنا الثائر الأبيّ، حيث اجتاحت المسيرات بلدات إسكان القرية، المصلّى، إسكان جدحفص، المعامير، البلاد القديم، وواديان وغيرها من المناطق.

كما شهد هذا اليوم عمليّات ثوريّة لأبطال الميادين بقطع الشوارع العامّة في بلدات إسكان عالي، كرّانة، إسكان سلماباد، سار، الدراز، توبلي، والدير، وشارع زايد الحيويّ في بلدة عالي، وقد أحكم فرسان الإباء سيطرتهم على التقاطع المؤدّي نحو المنطقة الدبلوماسيّة.

و في إطار التضامن مع الأحبّة الأسرى شاركت الجماهير في الوقفات الثوريّة في عددٍ من المناطق منها بلدات أبوصيبع والشاخورة، الحجر، مدينة الزهراء – الدوار الثاني، البلاد القديم، السنابس، باربار، إسكان عالي، المصلّى، الدّيه، الهملة، سماهيج ووسط جزيرة المحرق.

وفي هذه الفعاليّات الثوريّة الشعبيّة التي كان لحرائر البحرين مشاركة فاعلة فيها، تصدّى الثوار الشجعان لمرتزقة النظام الخليفيّ، الذين حاولوا خائبين، باستخدامهم للغازات السامة وأسلحة الشوزن، قمع المتظاهرين والثوّار.

مصدر : بدافع إيمانيّ حماسيّ متصاعد لا يعرف الكلل والملل والتراجع، تواصل جماهير الثورة في البحرين حراكها الثوريّ لتحقيق أهداف ثورة 14 فبراير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *