×

في ثالث أيام «F1»..التظاهرات تكسرُ «الحصار الخليفي»

رفضًا منها لإقامة سباقات فورمولا الدم على الأراضي البحرانيّة، هبّت الجماهير الغاضبة في بلدات خطّ الملاحم يوم أمس الأحد 19 أبريل/ نيسان 2015، وبعد كسرها للحصار الخليفيّ انطلقت في تظاهراتها المناهضة لسباقات الفورمولا.

رفضًا منها لإقامة سباقات فورمولا الدم على الأراضي البحرانيّة، هبّت الجماهير الغاضبة في بلدات خطّ الملاحم يوم أمس الأحد 19 أبريل/ نيسان 2015، وبعد كسرها للحصار الخليفيّ انطلقت في تظاهراتها المناهضة لسباقات الفورمولا.

فقد كانت مدن وبلدات المعامير، المالكيّة، المصلّى، إسكان جدحفص، سلماباد وغيرها من بلدات المنطقة الغربيّة و الوسطى مسرحًا لتظاهرات ثوريّة رفع خلالها المتظاهرون لافتات مناهضة لهذه السباقات.

وفي هذه التظاهرات، التي عمّت البحرين في اليوم الثالث لسباقات فورمولا الدم، شاركت حرائر البحرين بشكل واسع بصفوف متراصة، فتبلور فيها العزم الثوريّ الراسخ في مناهضة الكيان الخليفيّ، وإفشال محاولاته البائسة في التستّر على واقعه المتهاوي وجرائمه البشعة.

ورغم الانتشار العسكريّ الواسع لمرتزقة النظام الخليفيّ واستخدامهم للغازات السامة إلّا أنّ جماهير الثورة تمكّنت من الوصول إلى الشوارع العامّة، والأماكن المحدّدة لها سلفًا.

مصدر : رفضًا منها لإقامة سباقات فورمولا الدم على الأراضي البحرانيّة، هبّت الجماهير الغاضبة في بلدات خطّ الملاحم يوم أمس الأحد 19 أبريل/ نيسان 2015، وبعد كسرها للحصار الخليفيّ انطلقت في تظاهراتها المناهضة لسباقات الفورمولا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *