×

تواصل الغضب في «البحرين» تأهّبًا لتصعيد الحراك في «جمعة كلنا مقاومةّ»

ما زال الهجوم الوحشيّ الشرس لمرتزقة النظام الخليفيّ على معتقلي سجن «جوّ المركزيّ» الذي وقع يوم الثلاثاء الماضي 10 مارس/ آذار 2015 يثير غضب و سخط الجماهير.

ما زال الهجوم الوحشيّ الشرس لمرتزقة النظام الخليفيّ على معتقلي سجن «جوّ المركزيّ» الذي وقع يوم الثلاثاء الماضي 10 مارس/ آذار 2015 يثير غضب و سخط الجماهير.

فقد واصلت الجماهير يوم أمس الأربعاء 11 مارس/ آذار2015، من خلال فعاليّاتها الثوريّة، في الانطلاق بالتظاهرات والنزول إلى الشوارع وقطع الطرق، والوقفات التضامنيّة والتجمّعات، للتعبير عن غضبها الشديد للجريمة النكراء التي ارتكبتها مرتزقة النظام الخليفيّ العدوّ بحقّ السجناء السياسيّين في سجن جوّ المركزيّ.

كما أعلنت جماهير الشعب في هذا الحراك الثوريّ عن تأهبها لتصعيد الحراك في جمعة «كلّنا مقاومة».

وفي هذا السياق حاصرت نيران الغضب التي أضرمت بسواعد أبطال الميادين منعطف 14 فبراير ببلدة كرباباد، وشارع 14 فبراير، والشارع المحاذي لمجمع جيان في الدّيه، وشارع الحكومة في بلدة النعيم، وأحد أهم شوارع العاصمة المنامة.

وتمكّن فرسان الإباء كذلك من قطع الشارع العام في بلدة كرّانة، وشارع خط النار في بلدات المصلّى وإسكان جدحفص، وعذاري، وحققوا نزولًا ثوريًّا في بلدتي أبو صيبع والشاخورة.

وفي هذا الإطار انطلقت تظاهرات غاضبة في عجج من البلدات منها الدّيه، دار كليب، المرخ، المقشع، الدير، سماهيج، النبيه صالح، البلاد القديم، سفالة، القدم والمعامير، شارك فيها حشد غفير من الجماهير الغاضبة. كما شهدت بلدة شهركان وقفة تضامنيّة غاضبة.

مصدر : ما زال الهجوم الوحشيّ الشرس لمرتزقة النظام الخليفيّ على معتقلي سجن «جوّ المركزيّ» الذي وقع يوم الثلاثاء الماضي 10 مارس/ آذار 2015 يثير غضب و سخط الجماهير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عاجل: المجلس السياسيّ لائتلاف 14 فبراير: في عيد التحرير العشرين: دماء أبناء المقاومة الإسلاميّة اللبنانيّة الزكيّة حررت أول أرض عربية