×

بيانٌ صحفيّ: الكيانُ الخليفيّ يتعمّد حرمان الرمز المشيمع من العلاج اللازم. #البحرين

بعد مُضيّ أكثر من ثلاثة أعوام على اعتقال الرمز الوطنيّ الأستاذ المجاهد حسن المشيمع على خلفيّة إبدائه رأيه في الشأن العام، وتعبيره عن موقفه السياسيّ تجاه أحداث البحرين، لا يزال العدو الخليفيّ – وبدعم من المحتلّ السعوديّ – يتعمّد حرمان هذا الرمز الفذّ من العلاج المناسب، قاصداً إهمال وضعه الصحيّ الذي يجعله يعاني من نكسات متكرّرة، ومماطلاً في عدم تقديم الكشف الصحيّ الدوريّ المطلوب بإشراف فريق طبيّ مختص، وذلك بالرغم من معاودة أعراض المرض الخطير على الأستاذ، والذي يعاني منه مُنذ سنوات، بما يهدّد سلامته وحياته.

نّنا في الائتلاف نُحمّل العدو الخليفيّ والمحتلّ السعوديّ كامل المسؤوليّة عن سلامة الأستاذ المشيمع، وبقيّة الرموز القادة والأسرى المغيّبين في السجون، وما تماديهما في انتهاك الحقوق الصحيّة والإنسانيّة للأسرى عامًة والرموز القادة خاصًة، إلا تعبيراً عن مستوى دناءتهما وانحطاطهما، وإمعانهما في سياسة الانتقام والتشفّي بنفسٍ عنصريّ وطائفيّ بغيض.

ما أنّ السجون الخليفيّة المكتظّة بآلاف الأسرى، تفتقد لأبسط معايير الإنسانيّة والرعايّة الصحيّة، ويمارس فيها إلى جانب التعذيب الممنهج، سياسة الإهمال الطبّي المتعمّد للأسرى، والتسويف في نقل الحالات الخطرة إلى المستشفيات، وهو ما يتطلّب موقفاً واضحاً وضاغطاً من قبل المنظّمات الدوليّة المعنيّة بشؤون الأسرى وحقوق الإنسان، يسانده تحرّك شعبيّ ثوريّ مضاعف من أجل تحرير الأسرى من قبضة العدو الخليفيّ والمحتلّ السعودي.

ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير.

الأحد 13 أبريل / نيسان 2014م.

البحرين المحتلّة .



المواضیع ذات الصلة


  • المجلس السياسيّ لائتلاف 14 فبراير: في عيد التحرير العشرين: دماء أبناء المقاومة الإسلاميّة اللبنانيّة الزكيّة حررت أول أرض عربية 
  • المجلس السياسيّ في ائتلاف 14 فبراير: اليمنيّون يُتوّجون خامس أعوام الصمود بوجه عدوان تحالف الشرّ بانتصارات كبرى
  • ائتلاف 14 فبراير: مليونيّة ثورة العشرين الثانية هي أولى بشائر السيادة وتحرير الأراضي العراقيّة من الاحتلال الأمريكيّ
  • ائتلاف 14 فبراير: استدعاء الكيان الخليفيّ لآباء الشهداء إمعان في نهجه الإرهابيّ 
  • بيان ائتلاف 14 فبراير: في الذكرى الـ19 لعيد المقاومة والتحرير.. العزيمة على الانتصار تتجدّد
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *