×

البيان الخِتاميّ لمسيرات يوم القُدس العالميّ – يومُ #الشعوب_المستضعفة .

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدُ لله رب العالمين، والصلاة على أشرف الخلق والمُرسلين محمد بن عبد الله خاتم النبين وعلى آله الطيبين الطاهرين.

قال الله في محكم كتابه الكريم:

" سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ المَسْجِدِ الحَرَامِ إِلَى المَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا "

صدق الله العليُّ العظيم.

سلامٌ على المسجد الأقصى، سلامٌ على القبلة الأولى للمسلمين، سلامٌ على أرض الأنبياء وأرض الإسراء والمعراج ومحل عروج نبينا المُصطفى محمّد ( صلى الله عليه وآله وسلم )، سلامٌ على أنبياء الله وأحبائه ورحمة الله وبركاته.

إنّ يوم القُدس العالمي، يومٌ منْ أيام الله تعالى، يومُ الشعوب المُستضعفة, يوم جاء فأيقظها من غفوتها، وأشعل فيها حرارة التحرّر والتمرّد، فتوالت الصحوات الإسلاميّة في وجهِ الاستكبار والاستبداد، وتنامى فِكرُ المقاومة، وترسّخت المعادلة الصريحة في معركة المُستضعفين ضدّ المستكبرين، فمن فكر الإمام الخميني العظيم "قدّس سره" وبصيرته، جاء هذا اليوم لإحياءِ قضيةٍ هامّة ومحورية، في شهرٍ هو عند الله أفضل الشهور، وبعد ليلةٍ هي خيرٌ من ألف شهر، وفي يومٍ هو أفضل الأيام وهو عيدٌ من أعياد المسلمين، نعم يا أيّها الأحبة، إننا اليوم نُحيي مناسبة هامّة ومحوريّة وعظيمة أُسّست بكلّ دقّة وذكاء منقطع النظير من قبل قائدٍ مُلهم للأحرار والثوّار، لِتكون مرتكزاً لنهضة الشعوب المُستضعفة، وتحقيق تقدمها وانتصارها على المستكبرين.

يا شعوب العالم المُستضعفة، إنّ يوم القدس يوم الإسلام، يوم يجب فيه إحياء الإسلام، يحب إعلاء كلمة الحق في مواجهة الظلم، سواء أتى من الصهاينة أو ممن يدّعي الإسلام علناً ويحاربه سرّاً، فلتصدح أصواتكم لنصرةِ قُدسكم المذبوحة، فهي قضيتكم المركزيّة، وعقدة الحل لقضاياكم جميعها، وتيقنوا يا شعوب الأرض أنّكم بإزالتكم عروش الطغاة في العالم ستنقذون القُدس والإنسانيّة من شرور وقهر الظالمين والمستكبرين، فعلينا أن نستلهم من قضية القُدس روحها الحقيقية وأهدافها الكبرى التي تتجسد في رفض الاستبداد ومحاربة الاستكبار ومقاومة الاستعمار والاحتلال، والدفاع المقدّس عن الحُرمات والمقدسات التي يجب أنْ تصان وتحفظ منْ دنس الظالمين.

إخوتنا وأخواتنا في الله..إن قضية فلسطين شكّلت المنطلق لكلّ قضايا الشعوب التي تعاني من القهر والظلم، فأينما وجد الاستكبار وكيفما كان شكله، لا بدّ من قيام ثورة لمواجهته، وما يحصل في البحرين ما هو إلا نسخة عما يحدث في فلسطين، ففلسطين محتلة وكذلك البحرين، والاحتلالين الصهيونيّ والسعودي كلاهما يحظيان بدعم دول الاستكبار العالمي.. في فلسطين سقط الشهداء من النساء والأطفال والشيوخ، وفي البحرين أيضاً، وفي فلسطين يحرق القرآن وتهدم المساجد وتحارب الصلاة، وفي البحرين أيضاً، والفرقُ الوحيد أنّ الجرائم في فلسطين هي جرائم صهيونية من طغاة صهاينة، وجرائم البحرين من ديكتاتور يدّعي الإسلام، بيد أنّها من سنخ الجرائم الصهيونيّة.

هنا البحرين الجريحة، ولسانُ حالها يقولُ لِفلسطين : أشْبَهتْ حَالُكِ حَالي وَغَدا جُرْحُكِ جُرْحِيْ، كُنتُ كمْ أصْغِيْ لكِ والآنَ فَلْتُصْغِيْ لبوْحي..

خِتاماً: في هذا العام أعلنت البحرين عن أصدقاء محمد الدرّة والذين شاركوا في مسيرات يوم الشعوب المُستضعفة، وسيحافظ أصدقاء محمد الدرّة على تواجدهم الدائم في الميادين والساحات لأنهم يعيشون روح الثورة المباركة، وكذلك في هذا العام، أعلنت البحرين عن تقاطع القدس في الموقع الذي استُشهد فيهِ شهيد الأقصى " محمد جمعة " ترسيخاً لهذه القضية المركزيّة، فهذه الروح المتوقدة التي يعيشها الشعب البحراني، هي روح الانتصار الآتي بإذن الله، لذا فلْيستعدّ الجميع لِعاصفة التمرّد الجماهيريّة التي تدمّر أركان العدو الخليفيّ المستبدّ، فموعدنا مع العصيان المدنيّ التصاعدي يوم الرابع عشر من أغسطس الجاري، لِنسحق الإجرام الخليفيّ والمحتل السعودي تحت أقدامنا، وبإرادة المستضعفين سنملأ الدنيا ضجيجاً بسقوط الطغاة ، وما النصرُ إلا منْ عند الله.

اللّهم ارحم شهداءنا الأبرار وثبّت لهم قدم صدقٍ عندك يا كريم.

صادر عنْ: ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير .

الجمعة 2 أغسطس / آب 2013 م .

البحرين المحتلة .



المواضیع ذات الصلة


  • بيان ائتلاف 14 فبراير: في الذكرى الـ19 لعيد المقاومة والتحرير.. العزيمة على الانتصار تتجدّد
  • بيان صحفي: للقدسِ أرخصنا الدماء ولن نقبل أن تكون عاصمتنا المنامة ممرًا لما يسمّى بـ«صفقة القرن»
  • بيان صحفي: صمود فلسطينيّ متجدّد في الذكرى الـ 71 للنكبة على الرغم من الخذلان المتأصّل للأنظمة العربيّة العميلة للصهيونيّة
  • ائتلاف 14 فبراير ينعى الشهداء البدريّين في جزيرة تاروت ويدعو إلى حراك غاضب في البحرين والقطيف
  • ائتلاف 14 فبراير: غزة الصائمة تقاوم القصف ومن البحرين تحيّة إكبارٍ للمقاومة الفلسطينيّة
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *