×

بيان الذكرى الثانية للثورة..هبّت رياح الإضراب والعصيان،حيّ على المقاومة.

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاةُ والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبيّ الرحمة محمّد وعلى آل بيته الأطيبين الأطهرين.

يا شعب أوال المؤمن المضحي، شعب الصبر والبطولة والفداء، شعب الرابع عشر منْ فبراير المجيد.

ها قد هبّت رياحُ الإضراب والعصيان، هبّت رياحُ الثورة العاصفة، هبّت رياحُ العزائم التي تهدّ الجبال، عزائم قوم آمنوا بالله الملك المتعالي الجبّار، عزائم شعبٍ آمن أنّ في حريّتهِ عزّتهُ وكرامته، فهي أسمى وأنقى وأرقى هدف للإنسان.

يا أبناء شعبنا الأبيّ، ساعاتٌ قلائل تفصلنا عن فرضِ الإرادة الثوريّة على الكيان الخليفيّ الساقط بسواعدكم السمراء، نحنُ لا نعيش القلق أبداً، وواثقون من مدد الله ونصره، إذ أنّنا نعيشُ حالة التوكلِ على الله فيما نحنُ مقدمون عليهِ معكم، فلقد أثبتّم في كافةِ جولات النِزال والمقاومة أنّكم أهلها وفرسانها وأسيادها، وهاهو يومكم وموعدكم المعروف للعالم قد أقبل، يوم ُالشهيد علي المشميع مفجّر الثورة، يوم القائد المحرر عبدالرضا بوحميد، وأحمد فرحان، وعيسى رضي، وبهية العرادي وسلسلة اللؤلؤ من شهدائكم الأبرار.

يحلُّ يوم الرابع عشر من فبراير/ شباط ٢٠١٣م حاملاً معه الذكرى الثانية للثورة، ومن هذا اليوم المجيد ستنطلق مجدداً موجاتُ الطوفان الثوريّ في كافةِ بقاع وزوايا هذا الوطن، لتؤكد أن الزمن لن يعود للوراء، وأنّ الشعب أراد الحياة، وأنّ القدر قد استجاب.

فلتشاركوا جميعاً يا أبناء اللؤلؤ في إضراب الكرامة، شاركوا مع عوائل الشهداء التي قدمت أنفس الأرواح وأطهر الدماء ورفعت صوتها تُناديكم أنْ حيّ على الإضراب، فلا للذهاب إلى الأعمال والمدارس في هذا اليوم المجيد، وانفروا خِفافاً وثقالاً إلى ساحات العزّة والكرامة التي ستنطقُ بصوتها الهادر ليسمعها العالم كلّهُ من جديد، ولأجلِ أنْ يعلم القاصي والداني أنّ ثورتنا ثورةُ شعبٍ لا يرى الموت إلا سعادة، والحياة مع الظالمين إلا برما، هكذا علّمنا الإمام الحُسين (عليهِ السلام)، أنْ نقاوم الظلم والاستبداد، وأنْ نُقدم أنفسنا رخيصةً لأجلِ ديننا وعزّتنا وكرامتنا، على هذا النهج القويم نمضي للأمام في ثورتنا المجيدة، حتى يتحققُ النصر الإلهي، وهو قريبٌ قريب بإذن الله.

الثورةُ باقية، وغداً يومُ العزّةِ والكرامة، يومُ عنفوان ويومُ مقاومة، يومُ صبرٍ تنهارُ معه الجبال، فعيشوا الأمل يا جماهير ميادين اللؤلؤ، عيشوا الأمل وما النصرُ إلا صبرُ ساعة، فحيّ على الجهاد والدفاع المقدّس، حيّ على المقاومة، حيّ على إضراب الكرامة، وما النصرُ إلا منْ عند الله.

اللهم ارحم شهداءنا الأبرار وثبّت لهم ولنا قدم صدقٍ عندك يا كريم.

صادر عنْ: ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير

الأربعاء 13 فبراير / شباط 2013 م

البحرين المحتلة



المواضیع ذات الصلة


  • المجلس السياسيّ لائتلاف 14 فبراير: في عيد التحرير العشرين: دماء أبناء المقاومة الإسلاميّة اللبنانيّة الزكيّة حررت أول أرض عربية 
  • المجلس السياسيّ في ائتلاف 14 فبراير: اليمنيّون يُتوّجون خامس أعوام الصمود بوجه عدوان تحالف الشرّ بانتصارات كبرى
  • ائتلاف 14 فبراير: مليونيّة ثورة العشرين الثانية هي أولى بشائر السيادة وتحرير الأراضي العراقيّة من الاحتلال الأمريكيّ
  • ائتلاف 14 فبراير: استدعاء الكيان الخليفيّ لآباء الشهداء إمعان في نهجه الإرهابيّ 
  • بيان ائتلاف 14 فبراير: في الذكرى الـ19 لعيد المقاومة والتحرير.. العزيمة على الانتصار تتجدّد
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *