×

البيان الختامي للتظاهرة الجماهيرية الكبرى في جُمعة الصمود – العاصمة المنامة

رفضًا للحكم الخليفيّ الفاسد انطلقت أمس الأحد 1 فبراير/ شباط 2015 فعاليّة اقتصاد بلا حمد (2) في العديد من مدن البحرين وبلداتها.

بسم الله الرحمن الرحيم

" وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ، إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ الأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاء وَاللَّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ" صدق الله العلي العظيم .. آل عمران( 139 – 140 ).

يا أبناء أوال الحُريّة والكرامة،

السلامُ عليكم ورحمةُ الله وبركاته..

تظاهرنا اليوم في قلبِ العاصمة المنامة، مؤكدين على استمرارِ زخمِ الثورة التي انبلج شعاعها في فجرِ الرابع عشر من فبراير، والتي لن يُخمد أُوَارُها رُغم كل ما قوبلت بهِ منْ عُنفٍ إرهابيّ خليفيّ مسلّح، وفي هذا اليوم التاريخيّ العظيم من عمر ثورتنا المجيدة، نُؤكد على التالي :

أولاً:حقّ التظاهر السلميّ هو حقٌ مكفول عالمياً ولنْ نقبل أنْ يُصادر هذا الحقّ منْ قبلِ أيّ أحد، فمنْ حقنا كشعب أنْ نتظاهر في العاصمة المنامة، ومن حقنا الثابت أنْ نعيد تدشين الاعتصام المركزيّ في قلبِ ميدان الشهداء، الذي لا زال محتلاً من جيوش الخزي والعار، لذا فإننا نُؤكد اليوم في جُمعة الصمود، بأنّنا عائدون عائدون إلى ميدان الشهداء، عائدون إلى تلك البقعة الطاهرة التي كان دمُ شهداءنا الرَوّاءْ لها.

ثانياً:تظاهرُنا اليوم في قلبِ العاصمة المنامة ما هو إلا البداية، وسنعيدُ الكرّة مرات ومرات لنؤكّد للعالم أجمع بأنّ حراكنا الثوريّ سيستمر في العاصمة ولنْ نحيد عنها أبداً .

ثالثاً:إنّنا نُعلن من قلب العاصمة المنامة، بأنّنا متمسّكون بأهداف الثورة التي نصّ عليها ميثاق اللؤلؤ، فلا مناص عن إسقاط الكيان الخليفيّ المجرم، ولا تراجع عن حقنا الثابت أممياً في تقرير المصير، فشعبُ البحرين المتحضّر يستحقُ نظاماً حراً يُمثل إرادته ويُلبي طموحه وتطلعاته.

رابعاً:إنّ معركتنا مع الديكتاتور حمد آخذة في التوسّع على شتى الأصعدة، فلنْ نتهاون في ضربِ اقتصاد الكيان الخليفيّ، ولنْ نتردد في تصويبِ سهام الدفاع المقدّس بوجهِ كل منْ يعتدي على حِراكنا السلميّ وتمتدُّ يدهُ الأثيمة إلى حرائرنا ومقدساتنا.

وخِتاماً:في جُمعة الصمودِ ننبعثُ ألقاًجديداً منْ وسط عاصمتنا الصامدة، عاصمة البحرين المنامة، نُجدد عهدنا مع الشهداء والجرحى والأسرى، نُعاهدُ آباء وأمهات الشهداء الثكلى، نُعاهدُ الجميع بأنّنا باقون في ساحاتِ الثورة حتى تحرير البحرين منْ زُمرةِ آل سعود وآل خليفة، متوكلين على الله الملك القهار، الذي يهلكُ ملوكاً ويستخلف آخرين، وسيبقى يقيننا ثابتٌ بالنصر العزيز المظفّر، وما النصرُ إلا منْ عند الله.

ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير

الجمعة 21 سبتمبر / أيلول 2012م

العاصمة المنامة – البحرين المحتلّة

مصدر : رفضًا للحكم الخليفيّ الفاسد انطلقت أمس الأحد 1 فبراير/ شباط 2015 فعاليّة اقتصاد بلا حمد (2) في العديد من مدن البحرين وبلداتها.


المواضیع ذات الصلة


  • المجلس السياسيّ في ائتلاف 14 فبراير: اليمنيّون يُتوّجون خامس أعوام الصمود بوجه عدوان تحالف الشرّ بانتصارات كبرى
  • ائتلاف 14 فبراير: مليونيّة ثورة العشرين الثانية هي أولى بشائر السيادة وتحرير الأراضي العراقيّة من الاحتلال الأمريكيّ
  • ائتلاف 14 فبراير: استدعاء الكيان الخليفيّ لآباء الشهداء إمعان في نهجه الإرهابيّ 
  • بيان ائتلاف 14 فبراير: في الذكرى الـ19 لعيد المقاومة والتحرير.. العزيمة على الانتصار تتجدّد
  • بيان صحفي: للقدسِ أرخصنا الدماء ولن نقبل أن تكون عاصمتنا المنامة ممرًا لما يسمّى بـ«صفقة القرن»
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    عاجل: ائتلاف 14 فبراير: جائحة كورونا ومخاطرها الوشيكة على حياة سجناء الرأي في البحرين تحتّم تبييض السجون فورًا