×

بيان صحفي .. الرموز في يومهم الثامن من الاضراب وردنا سيكونُ موجعاً في “طوفان المنامة”.

لقد دخل الرموز القادة يومهم الثامن من الإضراب المفتوح عن الطعام في سجون النظام الخليفي الفاسد الفاقد للشرعية رداً على الاعتداء الآثم بحق حرائرنا، وبحسب المعلومات الأولية التي وصلت فهي تُفيد بأنّ إدارة السجن فرضت عقوبات إجرامية على الرموز، ومنها عقوبات لا إنسانية كمنعهم من الرعاية الطبية وهذا ما أدى لتدهور في حالتهم الصحية وخصوصاً للمصابين منهم بأمراض مزمنة ولم يراعى تقدمهم في العمر، وهنا نُطلق النداء لكافة شرفاء وأحرار العالم للتحرك الجادّ لفضح الممارسات الإجرامية التي يتبعها النظام الخليفي مع الشخصيات الوطنية والإسلامية الكبيرة المغيبة ظلماً خلف قضبان الحديد.

وختاماً نُحذر النظام من مغبة التمادي في هذا النهج الاستبدادي مع سجناء الرأي، ونؤكد على حقهم في الحرية والخلاص من السجن، كما نُحمل الولايات المتحدة الأمريكية كامل المسؤولية على سلامة الرموز القادة، فهي من وفرت الغطاء السياسي والأمني لهذا النظام ليتمادى في إجرامه وفي قتل المدنيين من أبناء الشعب، وهي من تقفُ حجر عثرة أمام طموحات الشعب في تقرير مصيره، أما ردنا العملي على ما يجري فسيكونُ موجعاً في طوفان المنامة يومي الثلاثاء والخميس لضرب الاقتصاد والتمهيد للعودة المظفرة لميدان الشهداء عبر محور الأمراء، وسيلي ذلك الاعتصام الكبير في بلدة النويدرات في يوم الجمعة، وسندرس بجدية كاملة عدةاستراتيجيات لضرب القطاع البنكي ردا على ما يمارسه النظام الفاسد من جرائم بحق حرائرنا ورموزنا وكوادرنا الطبية والتعليمية ومختلف شرائح الشعب البحريني.

صادر عنْ:ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير

الأحد 2 أكتوبر / تشرين الأول 2011 م



المواضیع ذات الصلة


  • المجلس السياسيّ في ائتلاف 14 فبراير: اليمنيّون يُتوّجون خامس أعوام الصمود بوجه عدوان تحالف الشرّ بانتصارات كبرى
  • ائتلاف 14 فبراير: مليونيّة ثورة العشرين الثانية هي أولى بشائر السيادة وتحرير الأراضي العراقيّة من الاحتلال الأمريكيّ
  • ائتلاف 14 فبراير: استدعاء الكيان الخليفيّ لآباء الشهداء إمعان في نهجه الإرهابيّ 
  • بيان ائتلاف 14 فبراير: في الذكرى الـ19 لعيد المقاومة والتحرير.. العزيمة على الانتصار تتجدّد
  • بيان صحفي: للقدسِ أرخصنا الدماء ولن نقبل أن تكون عاصمتنا المنامة ممرًا لما يسمّى بـ«صفقة القرن»
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *