×

«بلدة كرانة» تُطلق السؤال المدوّي: بأيّ ذنبٍ قُتلوا ؟!

ارتكب النظام الخليفيّ «الفاقد للشرعيّة» أفظع الجرائم التي يندى لها جبينُ الإنسانيّة بحق الأصلاء من أبناء الشعب البحرانيّ، سيّما مع انطلاق ثورة الكرامة يوم الرابع عشر من فبراير عام 2011 م.

ارتكب النظام الخليفيّ «الفاقد للشرعيّة» أفظع الجرائم التي يندى لها جبينُ الإنسانيّة بحق الأصلاء من أبناء الشعب البحرانيّ، سيّما مع انطلاق ثورة الكرامة يوم الرابع عشر من فبراير عام 2011 م.

ومن بين هذه الجرائم البشعة، تبرز جريمة قتل الأطفال الأجنّة و الرضّع، وذلك عبر الاستخدام الكثيف للغازات السامّة القاتلة وإطلاقها عمداً وسط الأحياء السكنيّة في المدن و البلدات البحرانيّة الثّائرة.

وتنديدًا بهذه الجريمة الفظيعة، انطلقت يوم أمس الأربعاء «24 ديسمبر/كانون الأول 2014» مسيرة نسويّة وسط بلدة كرانة.

و خلال هذه المسيرة التي كان عنوانها يحملُ سؤالاً مدوّياً حول جريمة قتل الأجنّة و الرضّع «بأيِّ ذنبٍ قُتلوا ؟!»، تعالت الشعارات المنددة بهذه الجريمة، ورُفعت صور للشهداء الأجنّة و الرضّع.

كما حملت حرائر البحرين المشاركات في هذه المسيرة الغاضبة لافتات تستنكر بشدّة قتل الأجنّة و الرضّع من قبل النظام الخليفي الدموي.

و قد جابت هذه المسيرة النسويّة التي تقدمتها أيضاً نعوش رمزيّة للشهداء الأجنّة و الرضّع، أرجاء بلدة كرانة، واختُتمت بقراءة دعاء الفرج.

مصدر : ارتكب النظام الخليفيّ «الفاقد للشرعيّة» أفظع الجرائم التي يندى لها جبينُ الإنسانيّة بحق الأصلاء من أبناء الشعب البحرانيّ، سيّما مع انطلاق ثورة الكرامة يوم الرابع عشر من فبراير عام 2011 م.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *