×

ائتلاف 14 فبراير: «النظام السعوديّ» لم يعد صالحاً للبقاء بعد كلّ «الجرائم» التي اقترفها

أدان ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير جرائم النظام «السعودي» بحقّ المواطنين ببلدة العوامية في «المنطقة الشرقيّة» بأرض الحجاز.

أدان ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير جرائم النظام »السعودي« بحقّ المواطنين ببلدة العوامية في »المنطقة الشرقيّة« بأرض الحجاز.

وقال الائتلاف في بيانه الصادر اليوم السبت (20 ديسمبر/كانون الأول 2014م) بأنّ ما تتعرضُ له »بلدة العوامية« في القطيف من حِصارٍ واقتحامٍ إجراميّ تُنفذه عناصر آل سعود منذ فجر اليوم، أسفر عن وقوع العديد من الجرحى واستشهاد الشاب المجاهد »علي أبو عبدالله«والفتى »ثامر آل ربيع«،فيما تتوالى الأنباء عن وقوع المزيد من الضحايا، يأتي ضمن مسلسل الاعتداءات والجرائم المتتالية بحقّ سكّان هذه البلدة الصامدة والرافضة للخنوع أمام الظلم والطغيان السعوديّ.

وأكّد الائتلاف بأنّ هذه الجرائم المتتالية التي يقترفها النظام السعوديّ »التكفيريّ في البحرين ودول المنطقة، وإيغاله في سفك دماء الأبرياء في مختلف أصقاع الأرض، ودعمهِ المطلق للجماعات التكفيريّة الداعشيّة، ورعايته الرسميّة للإرهاب العالميّ،والعبث بالاقتصاد الدوليّ عبر الإخلال بأسعار »النفط«، تكشف حقيقته كنظام فاسد ومتخلف لم يعد صالحاً للبقاء، مؤكداً ضرورة وضع نقطة نهاية لجنونه و عجرفته، مناشداً »محور المقاومة« للتحرك الحاسم تجاه هذا الإجرام السعوديّ بحقّ شعوب المنطقة والعالم .

وعبّر الائتلاف عن تضامنه الكامل مع »أهل القطيف«، سيّما الأهالي المحاصرين في بلدة العوامية، شاجباً الجرائم البشعة التي يرتكبها النظام السعوديّ التكفيريّ، منوهاً بحتمية »رحيل هذا النظام الدمويّ« إلى مزابل التأريخ، لتنعم شعوب المنطقة بالرخاء والاستقرار.

مصدر : أدان ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير جرائم النظام «السعودي» بحقّ المواطنين ببلدة العوامية في «المنطقة الشرقيّة» بأرض الحجاز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *