×

«الائتلاف» يندد بالتفجير الإرهابي الذي استهدف السفارة الإيرانية في «بيروت»

ندد ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير يوم أمس الثلاثاء ( 19 نوفمبر / تشرين الثاني 2013 ) بالتفجير الإرهابي الذي استهدف سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية بالعاصمة اللبنانية ” بيروت “، مشيراً للارهاب السعودي الممنهج ضدّ دول المنطقة وشعوبها، داعياً شعوب المنطقة في الوقت ذاته للوعي واليقظة، والحذر من الإرهاب السعودي التفكيري.

ندد ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير يوم أمس الثلاثاء ( 19 نوفمبر / تشرين الثاني 2013 ) بالتفجير الإرهابي الذي استهدف سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية بالعاصمة اللبنانية " بيروت "، مشيراً للارهاب السعودي الممنهج ضدّ دول المنطقة وشعوبها، داعياً شعوب المنطقة في الوقت ذاته للوعي واليقظة، والحذر من الإرهاب السعودي التفكيري.

وفيما يلي نصّ البيان الصادر عن ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير:

بسم الله الرحمن الرحيم

[ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ].


يتقدم ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير بخالص العزاء والمواساة للشعبين المقاومين اللبنانيّ والإيرانيّ، سائلين المولى عزّ وجلّ أن يمّن برحمته الواسعة على ضحايا التفجير الإرهابيّ الإجراميّ الذي استهدف صباح اليوم ( الثلاثاء ) سفارة الجمهوريّة الإسلامية الإيرانية في العاصمة اللبنانيّة بيروت، وأدى إلى سقوط عشرات الشهداء والجرحى.

إننا ندين بشدّة هذه التفجيرات الإرهابيّة الدمويّة، التي تقف وراءها قوى الظلام التكفيريّة المموّلة من القبيلة السعوديّة الرجعية.

كما أننا ندعو شعوب المنطقة للوعي واليقظة والحذر من الإرهاب السعوديّ التكفيريّ، ومواجهة هذا العبث والجنون في لبنان وسوريا والعراق والبحرين واليمن وغيرها من الدول بكل حزم وشدّة.
لذا نحثّ أبناء شعبنا على تطوير شتى الوسائل المشروعة لتحرير البحرين من براثن هذا المحتل السعودي.

ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير.
الثلاثاء 19 نوفمبر / تشرين الثاني 2013 م

مصدر : ندد ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير يوم أمس الثلاثاء ( 19 نوفمبر / تشرين الثاني 2013 ) بالتفجير الإرهابي الذي استهدف سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية بالعاصمة اللبنانية " بيروت "، مشيراً للارهاب السعودي الممنهج ضدّ دول المنطقة وشعوبها، داعياً شعوب المنطقة في الوقت ذاته للوعي واليقظة، والحذر من الإرهاب السعودي التفكيري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *