×

بيان رقم ( 9 ) مرحلة الدفاع المقدّس .. والاعلان عن قرب إصدار ( ميثاق ثورة اللؤلؤ ).

بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى: ‏( وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ‏)‏ ‏[‏ سورة الأنفال‏:‏ آية 30‏]‏
السلام على الشعب المسلم المسالم، السلام على أهل العزّة والكرامة والقيم، السلام على أعظم الشعوب صبراً وصموداً ورحمة الله وبركاته.
بعد ولوج ثورة 14 فبراير شهرها التاسع، وبعد النجاحات المتتالية في الحراك الثوري المتنوع والعمليات الموجعة، أدركت الدول الداعمة للنظام ضرورة إيجاد حلول ترقيعية لإنقاذ النظام، وقد أطلقت الدول الداعمة للنظام إشارات واضحة في هذا السياق، ونظراً للمستجدات المتسارعة في الساحة السياسية والميدانية في هذه المرحلة الحساسة والمفصلية بالنسبة لثورتنا المجيدة، نتطرقُ لبعض النقاط الهامّة ونكشف النقاب عنْ مخططات النظام وحلفاؤه الرامية للإلتفاف على الثورة :-

أولاً: تصريح السيدة كلينتون :
لقد تلقينا في الإئتلاف تصريح وزيرة الخارجية الأمريكية السيدة هيلاري كلينتون بتوجسٍ وحذر شديدين لما يحملُ من فكرةٍ لمشروعٍ جديد يُفضي بالالتفاف على الثورة ويُوفر الحماية للنظام من السقوط ويُعطي القتلة صكّ البراءة والحصانة، وبحسب فهمنا وتحليلنا للتصريح فإنّ تقرير السيد بسيوني سيكونُ باكورة المخطط الذي يُراد من خِلالهِ ترميم النظام الديكتاتوري الفاقد للشرعية وتجميلهِ ببعض المساحيق، وهذا ما لنْ تقبل بهِ جماهير الثورة على الإطلاق، وكان الأجدرُ بالولايات المتحدة الأمريكية أنْ تُثبت حُسن نواياها اتجاه الشعب البحريني وتدعو حمد بن عيسى للرحيل من سدّة الحُكم ليُقرر الشعب مصيرهُ بنفسه بعد إعلان التحرير ويختار نوعية نظام الحكم الذي يلبي طموحه وتطلعاته السياسية والاقتصادية.
إن الائتلاف ينأى بنفسه ويحذر من مغبة الانخداع بما يُحاك من مؤامرات قادمة بُغية إجهاض الثورة وإنقاذ النظام الخليفي من السقوط، حيث أن ما اتضح في الأسابيع والأيام الماضية ومن خلال بعض المؤشرات والتصريحات والمعلومات المتداولة عالميًا بأن النظام الفاقد للشرعية وبتخطيط وتدبير أمريكي ورضا سعودي سيبادر ببعض الخطوات الماكرة تحت عناوين الإصلاح والمصالحة وإطلاق الوعود وتبييض السجون من الأسرى السياسيين وإغلاق ملفاتهم المروعة لما تحتويه من تعذيب وانتهاكات صارخة، وإجراء بعض التعديلات الشكلية على أن تسخّر وسائل الإعلام والأبواق المأجورة بتضخيم هذه التعديلات والإصلاحات المزعومة، وهذا ما يتطلب منا اليقظة والحذر منْ الوقوع في هذا الفخّ، ونحنُ نؤكد بأنّ الشعب البحريني ماضٍ للأمام غير مكترثٍ بهذه الخزعبلات، فقد سئم الشعبُ من هذا النظام الفاسد وقد تبلور موقفه الواضح منه عبر الشعارات الثورية التي يرفعها في جميع المحافل، فهنالك إصرارٌ شعبيٌ متنامي حول مبدأ إسقاط الطاغوت ونظامه الفاسد، فلا يمكن إصلاح هذا النظام الديكتاتوري مهما روج له، ولنْ تقبل جماهير الثورة ببقائه بعدما أوغل وتفنن في قتل شعبنا بدم بارد وهتك أعراضنا دون وازع وزجّ بحرائرنا في السجون وهدم المساجد وحرق القرآن واعتدى على الشعائر الدينية والمقدسات وعاث في الأرض فساداً وخرابا.

موقفنا من تقرير بسيوني:
لقد كان موقف الائتلاف واضحاً منذُ البداية من لجنة الديكتاتور حمد بن عيسى وهو عدم الاعتراف بها، فهي لجنة غير مستقلة(مأجورة)عُينت من أجل طمس الحقائق وإنقاذ القتلة وتبرئتهم من جرائم الإبادة الجماعية وفي مقدمتهم الديكتاتور حمد بن عيسى وأبنائه، أما التقرير المرتقب فإنه باطلٌ من أساسه قبل صدوره، وما بُني على باطل فهو باطل،وسيكشف التقرير عدم استقلالية اللجنة المزعومة وتواطئها مع النظام والاحتلال، وعليه ستقوم جماهير الثورة بحرق رمزي للتقرير في يوم الخميس المقبل تأكيداً على الرفض القاطع لما سيحوي من أمور هامشية لا تُلامس حقيقة ما جرى منْ عمليات قتل وإبادة صدرت بأوامر مباشرة من حمد بن عيسى.
إنّ المعلومات المتناقلة تُشير بأنّ بسيوني وجد نفسه أمام حقائق دامغة ومخيفة تدين النظام من رأسه حتى أسفل سافليه، إلاّ أنّ الأخير نقل جزءاً من هذه الحقائق إلى اللاعب والراعي الأساسي وهي الإدارة الأمريكية والتي تفاجأت هي الأخرى بحجم الانتهاكات المروعة وتظاهرت بأنها ليست على علم بها رغم أنّها أعطت الضوء الأخضر لهذه العمليات الإجرامية، وقد أدرك الأمريكيون أيضاً أن لا مفرّ لحلفائهم من الملاحقة الدولية عاجلا أم آجلا ما إذا عُرضت هذه الفظائع على المحاكم الدولية، فتأجّل إعلان نتائج التقرير منْ أجل أن يوجدوا مخرجا لحلفائهم من هذه الورطة المخزية أو الحد من تورطهم الفاضح ليتجاوزوا بذلك الفضيحة السياسية والأخلاقية خصوصا بعد تورطهم في توفير الغطاء الأمني والاقتصادي والسياسي والإعلامي للنظام الخليفي، ونحنُ نقولها بوضوح بأنّ الدور السلبي الذي تنتهجهُ الإدارة الأمريكية سيُقابلهُ الشعب البحريني بالمثل، وإرادةُ الشعوب هي المنتصرة في نهاية المطاف والأنظمة المستبدة ومن يدعمها إلى زوال.

مهزلة الخلية الارهابية:
تعوّد الشعب البحريني على سُخف النظام الخليفي المتعجرف في صياغة السيناريوهات الأمنية الفاشلة التي ما عاد لها جمهور يتفاعل معها محلياً ودولياً، فلا يوجد من يُصدق هذا الكمّ الهائل من الكذب والإفتراء وتوجيه التهم المعلبة ضدّ بعض الجهات الدولية في محاولة يائسة لخلط الأوراق والتشكيك في ثورتنا المجيدة التي انطلقت بإرادة شعبية جامعة، وهذا ما لنْ يُقنع إلا الحمقى، فثورة الرابع عشر من فبراير هي ثورة شعبية وطنية عارمة شارك فيها الشعب البحريني بمختلف طبقاته وطوائفه، ونادى فيها الثوّار بسقوط السفّاح حمد بن عيسى ونظامه الإستبدادي.

استهداف الرموز القادة:
إنّنا في الائتلاف نستنكر بشدّة ما تعرض لهُ أمين عام جمعية الوفاق الإسلامية سماحة الشيخ علي سلمان من استهدافٍ ممنهج وجبان على أيدي مرتزقة النظام، ونُؤكد بأنّ مواصلة استهداف الرموز القادة داخل وخارج السجون سيجرُّ على النظام تبعاتٍ خطيرة وسيدفعُ الثوّار للمضي قُدُماً في تصعيد مرحلة الدفاع المقدّس، وأما التدهور الصحّي لبعض الرموز القادة داخل السجون بسبب عدم توفير الرعاية الطبية اللازمة لهم فهو أمرٌ يُنذرُ بتداعيات خطيرة وسيُكلفُ النظام والداعمين له ثمناً باهضاً لن يكون في الحسبان.

ميثاق ثورة اللؤلؤ :
بعد اتضاح المعالم للمرحلة المقبلة والخطيرة في عمر الثورة نؤكد في الائتلاف على ثوابت مهمة لا تقبل المساومة ولا الانحراف عن خط الثورة، ونُؤكدُ على تمسكنا بشعاراتنا الثورية، لذا بعد التوكلِ على الله قرر الائتلاف إصدار ميثاق عهدٍ تحت مسمى ” ميثاق ثورة اللؤلؤ”، وذلك تأكيداً منا على الثوابت الثورية وعدم الالتفاف على إرادة جماهير الثورة والقادة المغيبون في السجون الذين قدموا الغالي والنفيس لبناء وطن الحُـرية والكـرامة بعيداً عن الحُكم القبلي الفاسد، وسيكونُ الإصدار في الأيام القليلة القادمة بإذن الله، وسنعلنها صراحةً ودون تردد أمانة للتاريخ والأجيال والتزاماً منا بمسؤوليتنا الشرعية والأخلاقية، أننا لا نرى حلاً مع هذا النظام المتعجرف والطائفي البغيض إلا بزواله وسقوطه كأقرانه الذين سقطوا مذلولين مدحورين، وتلك سنة الله في الظالمين ولن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلا، ونحنُ على ثقة تامّة بالنصر الإلهي الموعود، وما النصرُ إلا من عند الله.

اللهم ارحم شهدائنا الأبرار واجعل لهم قدم صدقٍ عندك يا كريم.

ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير
الثلاثاء 15 نوفمبر / تشرين الثاني 2011م



المواضیع ذات الصلة


  • المجلس السياسيّ في ائتلاف 14 فبراير: اليمنيّون يُتوّجون خامس أعوام الصمود بوجه عدوان تحالف الشرّ بانتصارات كبرى
  • ائتلاف 14 فبراير: مليونيّة ثورة العشرين الثانية هي أولى بشائر السيادة وتحرير الأراضي العراقيّة من الاحتلال الأمريكيّ
  • ائتلاف 14 فبراير: استدعاء الكيان الخليفيّ لآباء الشهداء إمعان في نهجه الإرهابيّ 
  • بيان ائتلاف 14 فبراير: في الذكرى الـ19 لعيد المقاومة والتحرير.. العزيمة على الانتصار تتجدّد
  • بيان صحفي: للقدسِ أرخصنا الدماء ولن نقبل أن تكون عاصمتنا المنامة ممرًا لما يسمّى بـ«صفقة القرن»
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *