×

الحقوقي المعتقل »الخواجة»: العقوبات البديلة تثبيت لإدانة أصحاب الرأي  

«من وحي وطن»: قصّة «أريد أن أتنفّس… حريّة»

ليلة السادس من أكتوبر 2011 خرجت مجموعة من الثوّار، يشدّون العزم على أن تزلزل صرخاتهم المدوية منطقة أبو صيبع، ككلّ ليلة، كي تبقى جذوة الثورة مشتعلة، فالليل صديقهم، يخفيهم عن أعين السلطة، ويُخرِجون فيه مكنونات صدورهم المكبوتة من ظلم السلطة ويتحدّونها بأساليبهم الخاصة.
هذه الليلة، خرجوا على عادتهم، ولم يكن أحد منهم يظنّ أنّ المسيرة قد تقمع قبل بدايتها، وقد يرحل واحد منهم إلى مثواه الأخير شهيدًا ..
«أحمد القطان» ذو الـ16 ربيعًا كان يتصدّر المتظاهرين السلميّين والعزل، لم يكن يحمل بيديه أيّ سلاح، بل حتى لم يكن مرتديًا ملابس واقية ضدّ الرصاص.

07,أكتوبر,2018 | 12:11 | بدون تعليق

«من وحي وطن»: أسرى وأرواحنا في أحضان الانتفاضة..

خطفتمونا من بين أحضان الانتفاضة؛ لتقتلوا الحماسة فينا وتكتموا أنفاسنا

ثمّ أحكمتم إقفال أبواب السجون وأحطتموها بعساكر مدججة

وحجبتم ضوء الشمس، ومنعتم الطيور من التغريد عند الغروب

أذقتمونا أنواع العذاب بقلوبكم الميتة المجرّدة من الشعور

22,سبتمبر,2018 | 04:14 | بدون تعليق

«من وحي وطن»: مثلي لا يبايع مثلك

نكّس رايتي الحسينيّة ومزّق أعلامي

أزل شعارات ديني وامحها عن جدراني

فوالله ما زحزحتها قيد أنملة من يقيني

فهي في قلبي منذ ولادتي بل قبل ذلك بحين

منذ أن عقدت نطفتي نطقت بحبّ الحسين

13,سبتمبر,2018 | 08:09 | بدون تعليق