×

وسم «البحرين المحتلّة» ينشط في مواقع التواصل الاجتماعي بذكرى استقلال البحرين عن الاحتلال البريطاني 

الأوّل من يونيو «يوم سَحق الشعب هيبة العسكر» 

 يستذكر شعب البحرين يوم الأربعاء 1 يونيو/ حزيران 2022 ذكرى «كنس الطوارئ»، بعد مرور 11 عامًا على إنهاء حالة الطوارئ التي أعلنها الطاغية حمد بن عيسى يوم الثلاثاء 15 مارس/ آذار 2011، ولمدّة 3 أشهر. 

01,يونيو,2022 | 21:45 | بدون تعليق

تقارير دوليّة حقوقيّة تؤكّد استمرار النظام الخليفيّ بانتهاك حقوق الإنسان 

أكّدت منظّمة هيومن رايتس ووتش في تقريرها العالمي لعام 2022 أنّه بعد عشر سنوات من انتفاضة البحرين المؤيدة للديمقراطية، قضى النظام على جميع الأصوات الناقدة، وقيّد بشدّة أيّ مساحة للمعارضة، مشيرة إلى سوء المعاملة المستشري للناشطين السياسيّين والمدافعين عن الحقوق الذين تمّ سجنهم ظلمًا لأكثر من عقد من الزمن.

19,أبريل,2022 | 04:51 | بدون تعليق

العرادي: شعب البحرين مواصل حراكه حتى نيل حقّه بتقرير مصيره السياسيّ 

قال مدير المكتب السياسيّ لائتلاف 14 فبراير في بيروت «الدكتور إبراهيم العرادي» في كلمة مصوّرة خلال مشاركته في الحفل الخطابيّ الذي أقامه ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير، يوم الأربعاء 16 مارس/ آذار 2022، في مدينة الموصل العراقيّة، إنّ هذا الحفل في محافظة نينوى يأتي بمناسبة الذكرى الحادية عشرة للاحتلال السعوديّ- الإماراتيّ الغاشم، الذي عانى فيه شعب البحرين كما عانى شعب الموصل على يد قوى الإرهاب والضلال وعاثت في المحافظة جورًا وفسادًا قبل أن تحرّرها سواعد أبنائها الصلبة وعقيدتهم الوطنيّة.  

20,مارس,2022 | 23:53 | بدون تعليق

في الذكرى 11 للثورة البحرانيّة منظّمات حقوقيّة ونوّاب بريطانيّون يستذكرون قمع النظام الوحشي

وصف كبير المستشارين في منظمة حقوق الإنسان أوّلًا “براين دوللي” الثورة البحرانية بأنّها “منسية”، مشيرًا إلى أنّ الولايات المتحدة لا تكترث لما يحدث داخل البحرين، ولن تهتم بمن سيستلم الحكم إذا سقط النظام طالما بقيت مصالحها محميّة، فأمريكا ليست إلّا جمهورًا يشاهد ما يحدث في البحرين بصمت، ولا تهتم بما يعانيه الشعب البحرانيّ من تعذيب وقتل، ولا تزال هي وبريطانيا تشكلان صداقات مع دول تمارس القتل بحقّ شعوبها.

19,فبراير,2022 | 22:25 | بدون تعليق

السيّد نصر الله: من حقّ شعب البحرين أن يحيي ذكرى انتفاضته في لبنان   

قال الأمين العام لحزب الله سماحة السيّد حسن نصر الله إنّ المقاومة تحمي هويّة لبنان التي نصّ عليها الدستور وأبرزها حريّة الإعلام والتعبير، بل تحمي هويّة لبنان العربيّة، والهويّة العربيّة لا تعني التطبيع والاستسلام للعدوّ، ولبنان بلد الحريّات، وأكثر من ذلك فإنّ جزءًا من هويّة لبنان هو حريّة التعبير والإعلام، فلبنان منذ القدم هو ملجأ كلّ المعارضات السياسيّة في العالم العربيّ وحتى العالم أجمع. 

17,فبراير,2022 | 02:26 | بدون تعليق