×

الفلسطينيّون ينظّمون موكبًا في كربلاء المقدّسة في زيارة الأربعين

بيان ائتلاف 14 فبراير: معلمّونا وطلبتنا الأحبّة عنوان الثبات والصمود مع بداية كلّ عام دراسي

كما في كلّ عام دراسيّ جديد، ومع انطلاق أحبّتنا الطلبة إلى صروح العلم متحدّين كلّ النعرات التي يمارسها النظام الخليفيّ الفاقد للشرعيّة للحدّ من قدراتهم، حيث إنّه مجبول على الجهل والتخلّف، ويعمل على محاربتهم عبر حرمانه حقّهم في البعثات الدراسيّة على أسس طائفيّة متجذّرة به، فإنّ هذا العزم لأن ينهلوا من ينابيع المعرفة لهو تجديد للعهد الذي قطعوه لأنفسهم أوّلًا ولوطنهم ثانيًا بأن لا تراجع عن هذه الفريضة التي حثّ عليها الإسلام.

09,سبتمبر,2021 | 16:31 | بدون تعليق

ائتلاف 14 فبراير يؤكّد براءة شعب البحرين من تطبيع آل خليفة 

أدان ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير بشدّة إرسال آل خليفة سفيرهم للكيان الصهيونيّ المدعو «خالد الجلاهمة» إلى فلسطين المحتلّة، واصفًا مهمّته الذي تفاخر وتباهى بها، وذلك عبر مواقع التواصل الاجتماعيّ، وباللغات الثلاث: العربيّة والإنجليزيّة والعبريّة، بأنّها من أكثر المهمّات قذارة؛ كونه سفير الخليفيّين «الأوّل» لدى الكيان الصهيونيّ المغتصب لأرض فلسطين، والقاتل شعبها.

03,سبتمبر,2021 | 00:44 | بدون تعليق

بيان: الخليفيّون يفصحون عن «عارهم» وشعب البحرين بريءٌ من تطبيعهم وخيانتهم 

نفّذ حكّام آل خليفة «الخونة» اليوم خطوتهم النكراء الجديدة بحقّ الأمّتين العربيّة والإسلاميّة، بإرسالهم سفيرهم للكيان الصهيونيّ المدعو «خالد الجلاهمة» الذي تفاخر وتباهى بمهمّته الجديدة التي أعرب عن بالغ سعادته بتبوّئها، وذلك عبر مواقع التواصل الاجتماعيّ، وباللغات الثلاث: العربيّة والإنجليزيّة والعبريّة، وهي من أكثر المهمّات قذارة كونه سفير الخليفيّين «الأوّل» لدى الكيان الصهيونيّ المغتصب لأرض فلسطين، والقاتل شعبها.

31,أغسطس,2021 | 20:14 | بدون تعليق

ائتلاف 14 فبراير ينعى الحاج حسن منصور المغلق: رحل مظلومًا على يد نظامٍ جائر

لقد بلغ ظلم النظام الخليفيّ الفاقد للشرعيّة حدًا بشعًا، ففي الوقت الذي سارعت دول العالم لإجلاء رعاياها من البلدان التي انتشر فيها فيروس كورونا، يتعمّد هذا النظام إلحاق الأذى النفسيّ بالبحرانيّين الموجودين في إيران عبر منعهم من العودة إلى البحرين.

05,مارس,2020 | 17:05 | بدون تعليق

ائتلاف 14 فبراير: القضاء الخليفيّ «أداة إرهابيّة» بيد النظام الفاقد للشرعيّة وأحكام الإعدام جائرة

لم يكن مفاجئًا تأييد القضاء الخليفيّ لحكم الإعدام بحقّ الشابين ضحيّتي التعذيب «محمد رمضان وحسين موسى»، فما بات واضحًا هو أنّ النظام الخليفيّ الفاقد للشرعيّة قد سخّر هذا القضاء لتنفيذ جرائمه الإرهابيّة بحقّ المعارضين السياسيّين، ضمن أدوات القمع الإرهابيّة، من جهة، ومن جهة ثانية فإنّه يسترخص أرواحهم خدمة لأسياده الأمريكان لمنحهم أوراقًا يراها رابحة في معركتهم الخاسرة في المنطقة.

08,يناير,2020 | 21:03 | بدون تعليق