×

تعزية ائتلاف 14 فبراير بالشهيد «الرائد حسام العلياوي»

بشديد الحزن والألم تلقينا نبأ استشهاد الأخ المجاهد «الرائد حسام العلياوي»، وهو شقيق الشهيدين السعيدين «وسام وعصام العلياوي»، باغتيال سافر هدفه واضح وهو تذكية الفتنة بين أبناء الجسد الواحد، ما يعطي الإرهاب الأمريكيّ والصهيونيّ وأدواتهما فرصةً ذهبيّة للتربّص والانقضاض على البيئة المقاومة في العراق الحبيب. 

تعزية ائتلاف 14 فبراير بالشهيد «الرائد حسام العلياوي»

بسم الله الرحمن الرحيم  

{إِنَّ ٱلَّذِينَ فَتَنُواْ ٱلْمُؤْمِنِينَ وَٱلْمُؤْمِنَٰاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُواْ فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ ٱلْحَرِيق}  

 

بشديد الحزن والألم تلقينا نبأ استشهاد الأخ المجاهد «الرائد حسام العلياوي»، وهو شقيق الشهيدين السعيدين «وسام وعصام العلياوي»، باغتيال سافر هدفه واضح وهو تذكية الفتنة بين أبناء الجسد الواحد، ما يعطي الإرهاب الأمريكيّ والصهيونيّ وأدواتهما فرصةً ذهبيّة للتربّص والانقضاض على البيئة المقاومة في العراق الحبيب. 

نتقدّم في ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير بخالص العزاء والمواساة إلى أسرة الشهيد العزيز وإلى سماحة الشيخ قيس الخزعلي وكلّ مجاهدي عصائب أهل الحقّ وعموم الشعب العراقيّ، متمّنين على الأجهزة الأمنيّة والقوى الحيّة اتخاذ الإجراءات الصارمة تجاه المجرمين، والحذر ثمّ الحذر من أيّ آثم يشقّ وحدة الصف العراقيّ المقاوم، وندعو كلّ الشرفاء إلى استنكار هذه الجريمة الخبيثة والبشعة شكلاً ومضمونًا، والتبرّؤ من القتلة وتقديمهم للعدالة ومحاسبتهم أشدّ حساب لوأد الفتنة؛ سائلين الله القدير أن يحفظ الشعب العراقيّ ومقاومته الإسلاميّة، وأن يذلّ الأعداء والمجرمين المتورّطين في دماء الشرفاء المقاومين. 

 

المجلس السياسيّ لائتلاف شباب ثورة 14 فبراير 

الخميس 3 فبراير/ شباط 2022م

مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • ائتلاف 14 فبراير يدعو إلى تحويل سجن «فضيلة عبد الرسول» لقضيّة رأي عام 
  • المجلس السياسيّ يستنكر سماح النظام الخليفيّ بنشر رادارات الكيان الصهيونيّ في المنامة
  • بيان: رادارات الكيان الصهيونيّ في المنامة هي شرارة لحرب شاملة في المنطقة بمقامرة خليفيّة 
  • بيان: سنين سجنهم تشهد على مظلوميّتهم وصبرهم.. لا تتركوهم وحدهم يا شعب الكرامة وهبّوا جميعًا في «جمعة إنقاذ الأسرى» 
  • ائتلاف 14 فبراير: ثورة «الإمام الخمينيّ» لا تزال تنبضُ بالحياة في العالم الإسلاميّ 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.