×

في الذكرى الأولى لتطبيع المغرب: احتجاجات شعبيّة واسعة مطالبة بإلغائها

يواصل الشعب المغربيّ رفضه التطبيع مع الكيان الصهيونيّ، ويخرج للشوارع في احتجاجات بالذكرى الأولى المؤلمة لتوقيع الاتفاق الثلاثي مع الكيان المغتصب، والذي تلته اتفاقيّات عسكريّة، حيث رفع المحتجّون شعار “الشعب يريد إسقاط التطبيع” في ما يزيد عن 40 مدينة مغربيّة.

في الذكرى الأولى لتطبيع المغرب: احتجاجات شعبيّة واسعة مطالبة بإلغائها

يواصل الشعب المغربيّ رفضه التطبيع مع الكيان الصهيونيّ، ويخرج للشوارع في احتجاجات بالذكرى الأولى المؤلمة لتوقيع الاتفاق الثلاثي مع الكيان المغتصب، والذي تلته اتفاقيّات عسكريّة، حيث رفع المحتجّون شعار “الشعب يريد إسقاط التطبيع” في ما يزيد عن 40 مدينة مغربيّة.

ووصف منسّق “الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع” عبد الصمد فتحي ذكرى اتفاق استئناف التطبيع بـ”الذكرى السنوية المشؤومة للتطبيع مع الكيان الصهيونيّ”، مشيرًا إلى أنّ هذا الأمر دفع الجبهة المغربية لدعم فلسطين، وضدّ التطبيع إلى الدعوة إلى يوم وطني ضدّ التطبيع.

وقال عن الوقفات التي نظّمت إنّ ما يقرب من 40 مدينة خرجت استجابة للنداء، وتضامنًا مع الشعب الفلسطيني، وإدانة لسياسة التطبيع، الذي هو تسونامي خرج عن كلّ الخطوط، وأخرج التطبيع من الإطار الطبيعي إلى إطار عهد حماية جديدة صهيونيّة، فيما قابلت الحكومة المغربيّة المطبّعة هذه الوقفات بالمنع بحجّة حالة الطوارئ الصحية المعلنة، المرتبطة بتفشي جائحة كورونا.

مصدر : مركز الأخبار-وکالات


المواضیع ذات الصلة


  • في تخبّطٍ وارتباك .. النظام الخليفيّ يدعو «مواطنيه» إلى مغادرة «تل أبيب» ويدين العدوان الصهيونيّ 
  • في اليوم الثالث للعدوان على غزة.. سقوط أكثر من 30 شهيدًا و200 جريح 
  • ائتلاف ١٤ فبراير معزّيًا بالشهيد «الجعبري»: دماء الشهداء ستعجّل سقوط الصهيونيّ
  • النجباء العراقيّة:  كل ما لدينا من رجال وسلاح هو رهن إشارة المقاومة في فلسطين
  • الجهاد الإسلامي: الاحتلال الصهيوني في مأزق ولن يتمكن من تحقيق الأمن للمستوطنين
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.