×

النظام الخليفي يتيح للصهاينة تصفية المعارضين وضرب محور المقاومة

دأب النظام الخليفي على تنفيذ الأجندات الغربيّة، وآخرها التطبيع مع الكيان الصهيوني وخيانة القضيّة الفلسطينيّة، والتضحيات العربية والإسلامية على مدى عقود من أجل تحرير فلسطين من الغاصب الصهيوني.

النظام الخليفي يتيح للصهاينة تصفية المعارضين وضرب محور المقاومة

دأب النظام الخليفي على تنفيذ الأجندات الغربيّة، وآخرها التطبيع مع الكيان الصهيوني وخيانة القضيّة الفلسطينيّة، والتضحيات العربية والإسلامية على مدى عقود من أجل تحرير فلسطين من الغاصب الصهيوني.

وقد بات النظام البائس المرفوض شعبيًّا يطلب العون والمساعدة من الصهاينة للحفاظ على السلطة في البحرين، ومحاولًا ضرب المعارضين والناشطين، لذلك تتوالى الاجتماعات بين من يسمّى وزير الداخليّة الخليفي راشد عبد الله مع القائم بأعمال سفارة الكيان الصهيونيّ، وبحضور رئيس الأمن العام طارق الحسن لمناقشة التعاون في ضرب النشطاء والمعارضين وتصفيتهم، ومن ثم ضرب محور المقاومة الذي يهدد الوجود الصهيوني في المنطقة.

كما تم مناقشة ما يسمى (اتفاق مبادئ ابراهام) اتفاق التطبيع المشين الذي وقعه النظام وأنظمة خليجية أخرى مع الكيان الصهيوني في البيت الأبيض، برعاية الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، متجاهلين حالة الرفض والغضب في الأوساط الشعبيّة العربيّة، فالنظام الخائن في البحرين، إسوة بمن لحق بقطار الخيانة، لم يبخل في إعلان مؤامرته الدفينة والتصافح مع أيادي ممن عاثوا بأرض فلسطين فسادًا ليملأ تاريخه بالصفحات السود التي سطرت كلماتها بأحقر المفردات وأرذل المعاني

مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • الأهليّة لمقاومة التطبيع: تلويح الكيان الصهيونيّ باستقبال مرضى البحرين ليس إلّا خرقًا لحقوق الشعب 
  • اقتصاد البحرين في ظلّ حكم آل خليفة إلى مزيد من التدهور 
  • مقال: اجتماع قلوب المستضعفین 
  • مصادر خاصّة: مصادرة أدوية المعتقلين السياسيّين المرضى 
  • السيّد نصر الله يشيد بحراك البحرانيّين الرافض للتطبيع 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *