×

تأجيل النظر في الطعن المقدّم من المحامي «عبد الله الشملاوي»

قرّرت محاكم الاستئناف الخليفيّة الفاقدة للشرعيّة، في جلسة يوم الثلاثاء 29 يونيو/ حزيران 2021، تأجيل النّظر في الطّعن الذي تقدّم به المحامي «عبد الله الشملاوي» ضدّ قرار مجلس تأديب المحامين، وذلك لجلسة 31 أغسطس/ آب المقبل.

تأجيل النظر في الطعن المقدّم من المحامي «عبد الله الشملاوي»

قرّرت محاكم الاستئناف الخليفيّة الفاقدة للشرعيّة، في جلسة يوم الثلاثاء 29 يونيو/ حزيران 2021، تأجيل النّظر في الطّعن الذي تقدّم به المحامي «عبد الله الشملاوي» ضدّ قرار مجلس تأديب المحامين، وذلك لجلسة 31 أغسطس/ آب المقبل.
وكان مجلس التأديب التابع لوزارة العدل البحرينيّة قد أصدر قرارًا بتاريخ 22 مارس/ آذار الماضي يقضي بإيقاف الشملاوي لمدّة عام عن مزاولة مهنة المحاماة على خلفيّة تغريدة نشرها عبر حسابه على شبكة التواصل الاجتماعيّ تويتر، تتعلّق بصيام يوم عاشوراء.
وكان ما يسمّى المجلس التأديبيّ التابع لوزارة العدل الخليفيّة قد أصدر في مارس/ آذار الماضي قرارًا يقضي بمنع المحامي البارز «عبد الله الشملاوي» من مزاولة مهنة المحاماة لمدّة سنة على خلفيّة تغريدات نشرها عبر حسابه على شبكة التواصل الاجتماعيّ «تويتر». 

وسبق للمدعوّ وزير العدل «خالد بن علي آل خليفة» أن طالب بمعاقبة «الشملاوي» بإحدى العقوبات «الإنذار، اللوم، المنع من مزاولة المهنة لمدّة لا تزيد على ثلاث سنوات، أو محو الاسم نهائيًا من الجدول»، وذلك على خلفيّة «تهم» بالتحريض العلنيّ على الكراهية ضدّ مجموعة من الناس، عبر سلسلة تغريدات، حيث حُكم عليه في 30 يونيو/ حزيران 2020 بالسجن لمدّة 8 أشهر بسبب تغريدتين، وحدّدت كفالة «100 دينار» لكلّ قضيّة لوقف التنفيذ، وحُكم عليه في القضية الأولى بالسجن لمدّة ستّة أشهر بعد انتقاده صيام يوم عاشوراء فرحًا باستشهاد الإمام الحسين «ع»، وشهرين عن تغريدة أخرى انتقد فيها توزيع الوحدات الإسكانيّة على المجنّسين حديثًا من الآسيويين، وهي ما تعرف بقضيّة «كومار». 

مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • نسويّة ائتلاف 14 فبراير تهنّئ زوجة الزكزاكي على حريّتها 
  • الفقيه القائد قاسم يوجّه برقيّة تهنئة للشيخ الزكزاكي 
  • حملة التغريد «أنقذوا رموز البحرين» تشدّد على حقّ  المعتقلين بالحريّة 
  • المقاومة العراقيّة تجدّد رفضها وجود أيّ قوّات أجنبيّة في البلاد
  • رفض أكاديميّ وسياسيّ عالميّ لتدريب مرتزقة النظام الخليفيّ في بريطانيا 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *