×

حماس: أميركا تحاول إفقاد المنطقة عناصر الممانعة لضمان تفوّق الاحتلال عسكريًّا وأمنيًّا واقتصاديًّا

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة حماس “إسماعيل هنيّة” إلى إدراك حجم التحرك الأمريكي ومستواه بخصوص القضيّة الفلسطينيّة، مؤكّدًا الموافقة على إقامة علاقات مع دول العالم ما عدا الكيان الصهيوني، وما دون ذلك، فحماس منفتحة على الجميع في إطار التحرك المتوازن الذي يحمي الوحدة الفلسطينية والحقوق الوطنية.

حماس: أميركا تحاول إفقاد المنطقة عناصر الممانعة لضمان تفوّق الاحتلال عسكريًّا وأمنيًّا واقتصاديًّا

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة حماس “إسماعيل هنيّة” إلى إدراك حجم التحرك الأمريكي ومستواه بخصوص القضيّة الفلسطينيّة، مؤكّدًا الموافقة على إقامة علاقات مع دول العالم ما عدا الكيان الصهيوني، وما دون ذلك، فحماس منفتحة على الجميع في إطار التحرك المتوازن الذي يحمي الوحدة الفلسطينية والحقوق الوطنية.

وجدّد رفضه تطبيع أي دولة عربية مع الاحتلال ومطالبتها بالعودة عن هذه الخطيئة، مشدّدًا على أنّ حماس لا تحرف بوصلتها بأن يكون الصراع مع أيّ دولة عربية مع أنّها تعدّ التطبيع خطيئة سياسيّة، مضيفًا أن التطبيع هو تأمين للكيان وتهجير المنطقة العربية من داخلها وبث الشقاق فيها، منبهًا إلى أنّ الذي جرى هو تثبيت حقائق سياسيّة وجغرافيّة يراد بها أن تستمرّ في المستقبل.

وأكّد هنيّة أنّ هناك تحديًا يتمثل بمحاولة الإدارة الأمريكية تفتيت المنطقة وإفقادها عناصر الممانعة في جميع المجالات ومحاولة بناء تحالف أمني يتسيّد فيه الكيان ضمن تفوّقه عسكريًّا أو أمنيًّا واقتصاديًّا، مشيرًا إلى أنّ الاحتلال هو تحدٍّ بما يمثله من سياسات استمرار الاستيطان وموضوع الضم (السلب) واستهداف مدينة القدس وأهالي الـ48 وشطب حق العودة واستمرار الحصار على قطاع غزة وشيطنة المقاومة في نظر بعض الأنظمة العربية.

مصدر : مركز الأخبار _وكالات


المواضیع ذات الصلة


  • ارتفاع حصيلة العدوان على غزّة في اليوم التاسع إلى 213 شهيدًا وأكثر من 1440 جريحًا  
  • قيادي فلسطيني: الذين ادّعوا أنّ التطبيع من أجل الحفاظ على أرض فلسطين كاذبون 
  • الفقيه القائد قاسم يدعو إلى البذل والفداء من أجل إنقاذ فلسطين  
  • الصهاينة في مرمى صواريخ المقاومة الفلسطينيّة 
  • شعبان: لا مبرّر لأيّ حكومة بالسكوت عن العقوبات الجماعية بحق الشعوب
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *