×

 مستشار حمد بن عيسى «الحاخام مارك شناير» يلوّح بتطبيع البحرين مع الكيان الصهيونيّ قريبًا 

قال مستشار حمد بن عيسى آل خليفة لما يسمّى شؤون التسامح «الحاخام مارك شناير» إنّه يعتقد أنّ البحرين ستدشّن علاقات مع الكيان الصهيونيّ خلال العام الجاري.   

  

قال مستشار حمد بن عيسى آل خليفة لما يسمّى شؤون التسامح «الحاخام مارك شناير» إنّه يعتقد أنّ البحرين ستدشّن علاقات مع الكيان الصهيونيّ خلال العام الجاري.   

ولفت شناير حديث لقناة «كان» الإسرائيليّة إلى احتمال أن تكون البحرين الدولة القادمة التي تطبّع مع إسرائيل بعد الإمارات، مضيفًا «أعرف أنّه حتى نهاية العام ستدشّن دولة أو دولتان من الخليج علاقات مع إسرائيل، وأعتقد أنّ البحرين ستكون الدولة المقبلة».   

ورأى أنّ إعلان التوصّل إلى اتفاق التطبيع بين إسرائيل والإمارات أثار مشاعر النظام الخليفيّ بشكل كبير، مشيرًا إلى أنّ آل خليفة بعد الإعلان عن التطبيع الإماراتيّ مع الصهاينة «متحمّسون للغاية». 

وكانت مصادر مطلعة قد ذكرت أنّ حمد توجّه أخيرًا إلى الخارج في زيارة خاطفة، ملمّحة إلى أنّ الزيارة قد تكون على علاقة بمخطط الإعلان عن تدشين العلاقات مع تل أبيب.  

يذكر أنّ حمد بن عيسى قد هنّأ حاكم الإمارات الفعليّ «محمد بن زايد آل نهيان» على ما أسماه الإنجاز المتمثّل بالخطوة التاريخيّة للسلام التي اتخذتها دولة الإمارات تجاه إسرائيل، بينما كان النظام الخليفيّ من السبّاقين في تقديم تهنئته ومباركته إلى النظام الإماراتيّ على إعلان تطبيعه مع الكيان الصهيونيّ، موضحًا على لسان وزارة خارجيّته أنّ «البحرين تتطلّع إلى مواصلة الجهود للتوصّل إلى حلّ عادل وشامل ودائم للنزاع الفلسطينيّ الإسرائيليّ». 

تجدر الإشارة إلى أنّ ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير قد استنكر أشدّ الاستنكار جريمة التطبيع مع الصهاينة التي أقدم عليها الحاكم الفعلي للإمارات المدعوّ «محمد بن زايد»، مؤكّدًا رفضه المطلق له وأنّه جاء بأوامر أمريكيّة وفي صفقة مشبوهة من حيث التوقيت، مرتبطة بالانتخابات الأمريكيّة المقبلة.
مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • الاستدعاءات والاعتقالات على خلفيّة إحياء «جمعة غضب الأسرى» تتواصل  
  • مقال: البحرين: انهيار منظومة حقوق الإنسان «الكارتونيّة» 
  • الداخليّة تتنصّل من مسؤوليّتها حول استشهاد «مال الله».. وقمع لاحتجاجات المعتقلين داخل السجن 
  • استدعاء  عدد من المواطنين بينهم عوائل معتقلين على خلفيّة مشاركتهم في «جمعة غضب الأسرى» 
  • تزامنًا مع الهبّة التضامنيّة مع المعتقلين.. النظام الخليفيّ يلوّح بالإفراج عن بعضهم لامتصاص الغضب
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *