×

في عيد الأضحى عوائل تفتقد أفرادًا من أبنائها

استقبلت عوائل معتقلي الرأي عيد الأضحى هذا العام كما في كلّ عام منذ انطلاق الثورة بحرقة وغصّة على فراق أبنائها.

استقبلت عوائل معتقلي الرأي عيد الأضحى هذا العام كما في كلّ عام منذ انطلاق الثورة بحرقة وغصّة على فراق أبنائها.

غير أنّ بعض هذه العوائل افتقدت أكثر من فرد من أفرادها، حيث إنّ السجون الخليفيّة تحوي مئات المعتقلين أشقاء أو آباء وأبناء ما يعكس مدى عنجهيّة الكيان الخليفيّ الذي لا يراعي حرمة لأعراف إنسانيّة أو دين.

وفي هذا السياق ذكرت عائلة الشقيقين المعتقلين سعيد خلف «المحكوم عليه بالسجن 7 سنوات» ومهدي خلف «المحكوم عليه بالمؤبّد» على خلفيّة سياسيّة أنّه لا طعم للأعياد من دونهما، سيّما أنّ مهدي شوهد يساق مقيّد اليدين والقدمين، ومهدي قد تمّ تعذيبه لمدة 24 يومًا بالكهرباء، وبالضرب الوحشي، لدرجة أنّ الطبيب في المستشفى العسكري سأله بعدما فحصه: كيف لا تزال حيًّا؟

تجدر الإشارة إلى أنّ ضمن العوائل المعتقلة الشقيقات الثلاث «أمال وإيمان وفاطمة علي» و«هاجر منصور وابنها السيّد نزار».



المواضیع ذات الصلة


  • تفاعل واسع مع حملة «السجناء المرضى في البحرين»
  • ائتلاف 14 فبراير يحيّي السجناء المرضى في البحرين 
  • ارتفاع حصيلة الاعتقالات منذ بداية شهر يناير إلى أكثر من 20 معتقلًا
  • ائتلاف 14 فبراير: حملة «السجناء المرضى في البحرين» كشفت مقدار كذب الكيان الخليفيّ حول حقوق الإنسان
  • القوى المعارضة البحرانيّة تدعو إلى حملة تغريد تحت وسم «السجناء المرضى في البحرين»
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *