×

اليمن… اطلاق صاروخ قاهر الباليستي على تجمع للغزاة في الساحل الغربي

صاروخ باليستي من نوع “قاهر تو إم”

اطلقت القوة الصاروخية اليمنية مساء الثلاثاء صاروخاً باليستياً من نوع “قاهر تو إم” على تجمع للغزاة والمرتزقة في جبهة الساحل الغربي.

صاروخ باليستي من نوع "قاهر تو إم"

اطلقت القوة الصاروخية اليمنية مساء الثلاثاء صاروخاً باليستياً من نوع "قاهر تو إم" على تجمع للغزاة والمرتزقة في جبهة الساحل الغربي.

وکانت القوة الصاروخية للجيش اليمني واللجان الشعبية اطلقت في وقت سابق من الثلاثاء، صاروخا باليستيا من طراز "بدر۱" على شركة أرامكو في عسير.

وأكد مصدر في القوة الصاروخية استهداف شركة أرامكو في أبها بقطاع عسير بصاروخ باليستي من طراز "بدر۱" بعد أيام من إطلاق صاروخ مماثل على مقر القيادة الجوية السعودية في عسير.

ويأتي إطلاق هذه الصواريخ على أهداف سعودية في إطار عملية الرد والردع، وضمن حق الدفاع المشروع للشعب اليمني المعتدى عليه ظلما وعدوانا.

كما شن سلاح الجو المسير التابع للجيش اليمني واللجان الشعبية، اليوم سلسلة غارات استهدفت تجمعات الغزاة والمرتزقة في الساحل الغربي.

وأكد مصدر عسكري لـ"المسيرة نت" أن العملية الهجومية التي نفذها الطيران المسير واستهدفت تجمعات وأرتال قوى الغزو والمرتزقة في الساحل الغربي أصابت أهدافها بدقة.

وأوضح المصدر أن العملية جاءت بعد رصد دقيق لتجمعات الغزاة والمرتزقة، وحققت أهدافها المرصودة.

وكان سلاح الجو المسير نفذ خلال الأيام الماضية عمليات هجومية شن خلالها سلسلة غارات على تجمعات وأرتال آليات الغزاة والمرتزقة على طول جبهة الساحل الغربي، سقط على إثرها عشرات القتلى بينهم قيادات بالإضافة الى تدمير عتاد وآليات لقوى الغزو والمرتزقة.

كما نقلت "المسيرة نت" عن مصدر بوحدة القناصة، مصرع وإصابة أكثر من ۳۰ مرتزقاً بعمليات قنص في جبهات الحدود.



المواضیع ذات الصلة


  • ائتلاف 14 فبراير: جريمة مديريّة المصلوب تثبت مدى بشاعة العدوان السعوديّ وإفلاسه في اليمن 
  • «نصر من الله» أكبر عمليّة عسكريّة للجيش اليمنيّ ضدّ الجيش السعوديّ
  • بيان ائتلاف 14 فبراير: معادلة مطار بمطار «مشروعة» والمستنكرون يعيشون الازدواجيّة وهم شركاء في قتل اليمنيّين
  • اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير تؤكّد معارضتها الحاسمة لعقد مؤتمر المنامة
  • عبد اللهيان: نتينياهو يخطّط لتحويل «البحرين» إلى جزيرة «إسرائيليّة»
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *