×

تواصل الحراك الثوريّ في أرجاء البحرين

رفضًا لاستهداف علماء الدين والأحكام الجائرة بحقّ الأسرى منهم، وانتصارًا لمقام آية الله عيسى قاسم، تشهد مدن البحرين وبلداتها حراكًا ثوريًّا متصاعدًا.

رفضًا لاستهداف علماء الدين والأحكام الجائرة بحقّ الأسرى منهم، وانتصارًا لمقام آية الله عيسى قاسم، تشهد مدن البحرين وبلداتها حراكًا ثوريًّا متصاعدًا.

فيوم أمس الأربعاء 31 أغسطس/ آب 2016 انطلقت تظاهرة غاضبة في بلدات أبوصيبع، الشاخورة، والمعامير بمشاركة حاشدة من أهاليها.

وقد هتف المتظاهرون بشعارات تضامنيّة مع «تيجان الوطن» الأسرى ولا سيّما علماء الدين، ومندّدة بالأحكام الجائرة بحقّهم.

أمّا بلدتا المصلى بوري، ومدينة جدحفص فقد كانت مسرحًا لنزول الثوّار، وارتفاع أعمدة الغضب منها تمسّكًا بحقّ تقرير المصير، ورفضًا للأحكام الخليفيّة الجائرة ضدّ العلماء الأسرى.



المواضیع ذات الصلة


  • الثوّار يزيّنون صحيفة الأحرار بالصور والشعارات الثوريّة
  • الفقيه القائد لمعتقلي البحرين: سُجِنتم وأقدامكم على طريق السجن من أجل كلِّ الشرفاء والأبرياء والمظلومين والمستضعفين والشهداء
  • نزول ثوريّ في أبو صيبع والشاخورة تضامنًا مع الأسرى
  • معتقلون يصفون ظروف سجن جوّ غير الإنسانيّة بـ«الجحيم»
  • الإعلاميّ طالب مهدي: تحيّة إجلال وإكبار لمن أذلّ صمودهم جبروت السجّان الخليفيّ
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *