×

صرخة من عاصمة الثورة «سترة»: لا للوصاية على الخطاب الديني

رفضًا لمحاولات الكيان الخليفيّ فرض وصايته على الشأن الدينيّ، شهدت عاصمة الثورة سترةاعتصامًا غاضبًا.

رفضًا لمحاولات الكيان الخليفيّ فرض وصايته على الشأن الدينيّ، شهدت عاصمة الثورة سترةاعتصامًا غاضبًا.

وقد تضمّنت فقرات هذا الاعتصام الذي أقيم يوم أمس السبت 12 سبتمبر الجاري وحضره حشد ثوريّ غفير، كلمة لشيخ المجاهدين الجدحفصي، وللحقوقيّ حسين رضي، وقصيدة شعريّة للأستاذة زهرة العالي.

وعبرّ المشاركون في هذا الاعتصام الغاضب الذي حمل شعار «ديننا عين سياستنا» عن رفضهم تدخّلات النظام الخليفيّ البغيضة في الشعائر الدينيّة، مؤكّدين عدم أهلّية الطغمة الخليفيّة الفاسدة المجرمة للتدخّل في الشأن الدينيّ.

يذكر أنّ الطغمة الخليفيّة لا تفوّت أيّة فرصة للتدخّل في الشأن الدينيّ إمّا مباشرة منها، وإمّا عبر مؤسّساتها التابعة لها، حيث عمدت بعد التمهيد لإصدار قرار أخذ الإذن قبل إلقاء الخطابات الدينيّة، على تسريح مجموعة من قيّمي المساجد.

مصدر : رفضًا لمحاولات الكيان الخليفيّ فرض وصايته على الشأن الدينيّ، شهدت عاصمة الثورة سترةاعتصامًا غاضبًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *