×

الائتلاف: تهنئة للشعب التونسي الشقيق والرئيس الجدير السيد ” المنصف المرزوقي”.

بسم الله الرحمن الرحيم
يتقدم ائتلاف شباب ثورة الرابع عشر من فبراير في البحرين بأطيب التهاني وأحر التبريكات للشعب التونسي العظيم الذي بذر أول غرسة في ربيع الثورات العربية والصحوة الإسلامية فحصد أولى ثمارها الطيبة، محققاً بلداً عربياً ديمقراطياً محرراً من أغلال الديكتاتورية والقمع، ورئيساً منتخباً من أبناء الشعب، ممثلاً لطموحاته ومعبراً عنْ إرادته.

ونهنئ الرئيس التونسي الجديد والجدير” السيد المنصف المرزوقي ” ، الذي طالما وقف بثبات مناهضاً للظلم والاستبداد لا منْ أجلِ شعبه فحسب، وإنّما مدافعاً عن كافة الشعوب العربية المضطهدة، ونؤكد بأنّ شعبنا يثني ويُقدر وقفتكم المشرفة على عتبة سفارة النظام الخليفي المجرم في بلدكم تونس، حين أعلنتم مناصرتكم للشعب البحريني المظلوم وثورته وإيمانكم بعدالة قضيته.

وإننا إذْ نتقدم لكم بجزيل الشكر والامتنان على هذا الموقف المشرف، فإننا نهنئ أنفسنا أيضاً بانتخاب أول رئيس عربي يفوز في انتخابات ديمقراطية حرّة ونزيهة تَوّجت الثورة الشعبية المنصورة في تونس، فكما بعثتم الحماس في الشعوب المقهورة للثورة على أنظمتها القمعية الديكتاتورية، فإنكم اليوم ترسمون أبهى صورة للدولة الحديثة القائمة على الديمقراطية والانتخابات الحرة والنزيهة وإرساء مبدأ العدالة واحترام حقوق الإنسان، ويكفيكم فخراً أنكم كنتم السباقون في هذه الصحوة وفي هذا الربيع الذي سيعمّ منطقتنا لا محالة، وإنا إنْ شاء الله بكم لاحقون.

وختاماً: نسأل الله عزّ وجلّ لكم كل التوفيق والنجاح في هذا التكليف والأمانة التي تحملونها على عاتقكم لمواصلة نهضة شعبكم ووطنكم وخدمة أمتكم ومناصرة قضاياها العادلة والحقة.

صادر عن : ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير
الأربعاء 14 ديسمبر / كانون الأول 2011 م



المواضیع ذات الصلة


  • The detainees, Noah Abdullah and Fadel Abbas, suffer from medical negligence and denial of treatment
  • An amendment to the judgments on the detainees of Square of Redemption
  • The eleventh issue of “Zad al-Thaerin” to distribute in Bahrain
  • After 7 years of imprisonment on political charge, the young hero, Ali al-Sheikh, embraces freedom
  • Sayed Hassan Nasrallah praises the rejection of Bahrain’s people, its scholars and political forces for the economic conference
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *