الخارجيّة الإيرانيّة تُدين تأييد النظامين الخليفيّ والسعوديّ للقرار الأمريكيّ ضدّ الحرس الثوريّ 

الخارجيّة الإيرانيّة تُدين تأييد النظامين الخليفيّ والسعوديّ للقرار الأمريكيّ ضدّ الحرس الثوريّ 

تاريخ الحدث: 
11, 4, 2019
 
أدان المتحدّث باسم الخارجيّة الإيرانيّة «بهرام قاسمي» بشدّة التأييد الخليفيّ والسعوديّ للقرار الأمريكيّ ضدّ الحرس الثوريّ، واصفًا مواقفهما بـ«الساذجة والحمقاء» والتي تناقض مبادئ عدم التدخّل واحترام سيادة الدول.
 
ورأى قاسمي في تصريح له الإشادة الخليفيّة والسعوديّة بإجراءات الرئيس الأميركيّ المعادية لإيران «ذليلة وانفعاليّة»، مضيفًا أنّ المواقف المعلنة من قبل هذين البلدين هي دليل على عدم إدراكهما الصائب، ورؤيتهما السطحيّة تجاه حقائق المنطقة، وعدم وعيهما إزاء تداعيات مغامرات أمريكا وأخطائها الاستراتيجيّة على أمن المنطقة واستقرارها.
 
وأشار إلى أنّ بعض دول المنطقة اعتادت اتباع سادتها الدوليّين بصورة عمياء وصمّاء في كلّ ما يقولونه، وهي ذاتها المروّج الأساس للتعاليم والأفكار الإرهابيّة في المنطقة والعالم، ولم تدّخر جهدًا في تقديم أيّ مساعدة وإمكانيّة وفرصة لدعم الجماعات الإرهابيّة في العقود الأخيرة، وهذه الدول، ومن بينها البحرين والسعوديّة، ليست في موقع يؤهّلها لاتخاذ الموقف ضدّ إيران بدور مخادع، ولا شكّ في أنّها لا يمكنها عبر التخفي وراء مثل هذه المواقف عديمة القيمة حرف الرأي العام العالمي عن مسؤوليّتها في ترويج الإرهاب على مستوى المنطقة والعالم.
 
يذكر أنّ النظامين السعودي والخليفيّ كانا أول الداعمين والمؤيدين لقرار الرئيس الأمريكي بتصنيف الحرس الثوريّ «منظمة إرهابيّة».
 
مصدر الخبر: 
قناة العالم

ارسال مشاركة جديدة

تعليقات الاعضاء تُدرج بشكل تلقائي
تعليقات الزوار تُعرض على مشرف ائتلاف online قبل الادراج

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كلمة التحقق
وضع هذا السؤال لحماية الموقع من برامج الاعلانات الآلية والتاكد من ان الزائر انسان.