ائتلاف 14 فبراير يحمّل الكيان الخليفيّ مسؤوليّة تدهور الأوضاع الصحيّة للرموز القادة ومعتقلي الرأي

ائتلاف 14 فبراير يحمّل الكيان الخليفيّ مسؤوليّة تدهور الأوضاع الصحيّة للرموز القادة ومعتقلي الرأي

تاريخ الحدث: 
4, 8, 2018

 

شجب ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير دأب الكيان الخليفيّ على تزوير الحقائق وتكذيب الواقع، حيث كانت السفارة الخليفيّة في لندن قد  ادّعت أنّ الأستاذ «حسن مشيمع» وكلّ المعتقلين يتلقون أفضل رعاية صحيّة.

جاء ذلك في بيانه الذي أصدره الجمعة 3 أغسطس/ آب 2018 إثر توارد أنباء مؤكّدة أنّ الرمزين المعتقلين الأستاذين «حسن مشيمع» و«عبد الوهاب حسين» يعانيان ارتفاعًا في السكر، وهما محرومان العلاج.

 وحمّل ائتلاف 14 فبراير مسؤوليّة أي خطر قد يتهدّد أيّ رمز أو معتقل رأي في السجون للكيان الخليفي وداعميه نتيجة حرمانهم العلاج الذي هو حقّ إنسانيّ ولا منّة لأحد به عليهم، مستنكرًا المزاعم والأباطيل التي تصدر من الكيان الخليفيّ في وقت تثبت الوقائع أنّ عددًا كبيرًا من معتقلي الرأي يعانون الأمراض ويحرمون العلاج والأدوية. 

وأعرب عن كامل تضامنه مع الرموز القادة وسائر معتقلي الرأي والمعتقلات في السجون الجائرة، مشيدًا بموقف الناشط «علي مشيمع» وإضرابه عن الطعام الذي بدأه كي ينال والده حقّه في العلاج.

 

مصدر الخبر: 
مركز الأخبار

ارسال مشاركة جديدة

تعليقات الاعضاء تُدرج بشكل تلقائي
تعليقات الزوار تُعرض على مشرف ائتلاف online قبل الادراج

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كلمة التحقق
وضع هذا السؤال لحماية الموقع من برامج الاعلانات الآلية والتاكد من ان الزائر انسان.