مصادر يمنية: قوى العدوان في حالة انهيار وفشل خططها الهجومية على الحديدة

مصادر يمنية: قوى العدوان في حالة انهيار وفشل خططها الهجومية على الحديدة

تاريخ الحدث: 
17, 6, 2018

اكدت مصادر يمنية مطلعة ان مقاتلي الجيش اليمني واللجان الشعبية يدعون عبر مكبرات الصوت من تبقى من مسلحي المرتزقة المحاصرين بتسليم انفسهم لأن طيران العدو يقوم بقصفهم بعد عجزه عن انقاذهم او فتح ممرات آمنة لهم للانسحاب، بعدما تم تقطيع خطوط الامداد والدعم اللوجستي لهم من اكثر من مفرق ونقطة ارتباط بين الطرق الرئيسية التي حاولوا التقدم منها، بحيث تم تقطيعهم الى 3 مجموعات على الاقل كل واحدة محاصرة من ثلاث جهات ولا يوجد امامهم سوى البحر للفرار عبره والموت غرقا.

واكدت المصادر اليمنية ان تركيز اعلام العدوان على مطار الحديدة هدفه الرئيس التغطية على فشلهم وهزيمتهم في مناطق الاشتباكات الاساسية حيث تؤكد الوقائع الميدانية ان العدو في حالة انهيار متسارع وفشل ذريع لخططه الهجومية في مناطق الاشتباك الاساسية، وهذه حقائق توثقها عدسة الاعلام الحربي، داعية الى عدم الانجرار الى خطة العدو لتركيز الجهد الاعلامي على الرد على ادعاءات العدوان بشأن المطار الذي لا يزال بيد الجيش اليمني واللجان الشعبية، ويكفي واحد من الاثباتات التي قدمها الاعلام اليمني لدحض ادعاءات العدو.

وشددت المصادر اليمنية على ان القوات المشاركة في عملية الحديدة هي اما قتيلة او جريحة او أسيرة بفعل ضربة صاروخية مثل ضربة توشكا امس، او ضربات مباغتة لسلاح الجو المسير كما حصل اليوم، او للكمائن والعبوات والالغام والاشتباك وجها لوجه مع هذه القوات ومباغتها من اماكن ومواقع لا يتوقعونها، مما ادى حتى الان الى سقوط اعداد كبيرة من القتلى والجرحى والاسرى، وتدمير عدد كبير جدا من الاليات المدرعة والمصفحة والعربات العسكرية.
وختمت المصادر اليمنية بالتاكيد ان نتائج المواجهة اثبتت حتى الان ان المطار  سيكون همزة الوصل بينهم وبين الهزيمة النهائية والحتمية والقريبة ان شاء الله.

مصدر الخبر: 
سبأ
كلمات مفتاحية: 

ارسال مشاركة جديدة

تعليقات الاعضاء تُدرج بشكل تلقائي
تعليقات الزوار تُعرض على مشرف ائتلاف online قبل الادراج

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كلمة التحقق
وضع هذا السؤال لحماية الموقع من برامج الاعلانات الآلية والتاكد من ان الزائر انسان.