ائتلاف 14 فبراير: تطبيع الخليفيّين مع الصهاينة وصمة عار على جبينهم وشعب البحرين منهم براء

ائتلاف 14 فبراير: تطبيع الخليفيّين مع الصهاينة وصمة عار على جبينهم وشعب البحرين منهم براء

تاريخ الحدث: 
12, 5, 2018

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

لم يعد من يدعى وزير الخارجيّة الخليفيّ خالد بن أحمد يخجل من الكشف عن اندفاع الخليفيّين لتطبيع العلاقات مع الصهاينة، فهو يستغلّ حسابه على تويتر لبثّ سمومه الطائفيّة ويظهر لهاثه خلف الكيان الصهيونيّ الإرهابيّ.

 

 

فقد أثبت تصريحه الذي أكّد حقّ «الكيان الصهيونيّ الغاضب» في الدفاع عن نفسه بتدمير مصادر الخطر، ما وصل إليه الخليفيّون الإرهابيّون من التطبيع مع المحتلّ الصهيونيّ، وفضح مدى ارتمائهم في أحضان الصهاينة لإرضاء أسيادهم والحفاظ على عرشهم المتهاوي.

 

 

إنّ هذا التصريح بالغ الوقاحة والذي قد لقي ترحيبًا حارًّا في أوساط الصهاينة لهو وصمة عار على جبين الخليفيّين الذين يدّعون العروبة، وهو تأييد صريح لجرائم الصهاينة واستباحتهم دماء الفلسطينيّين.

 

 

إنّنا في ائتلاف شباب ثورة 14 فبرايرنُؤكد براءة شعب البحرين من هذا التصريح وغيره، ونجدّد تأكيد رفضه أيّ شكل من أشكال التطبيع، وأنّه سيبقى وفيًا لقضيّة القدس المركزيّة، وسيستمرّ في ثورته المباركة التي انطلقت في فبراير 2011 حتى إنهاء الحكم الخليفيّ المتصهين الفاسد.

 

اتلاف شباب ثورة 14 فبراير

السبت 12 مايو/ أيار 2018

البحرين المحتلّة

 

 

مصدر الخبر: 
مركز الأخبار

ارسال مشاركة جديدة

تعليقات الاعضاء تُدرج بشكل تلقائي
تعليقات الزوار تُعرض على مشرف ائتلاف online قبل الادراج

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كلمة التحقق
وضع هذا السؤال لحماية الموقع من برامج الاعلانات الآلية والتاكد من ان الزائر انسان.