عزيزة خميس: شهيدة الإرهاب الخليفيّ

عزيزة خميس: شهيدة الإرهاب الخليفيّ

تاريخ الحدث: 
17, 4, 2018

يفتتح المركز الإعلاميّ في ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير ملفّ يسقط النظام الخليفيّ وتبقى هيبة المرأة البحرانيّة (1)، بقصّة »الشهيدة عزيزة حسن خميس« تكريمًا لها في ذكراها السنويّة.

 

الشهيدة عزيزة (25 عامًا)، من منطقة البلاد القديم، وقد استشهدت في 16 أبريل 2011، إثر نوبة هلع وذعر شديدة أصيبت بها عندما اقتحمت مجموعات من المرتزقة غرفتها وهي نائمة، مروّعين إيّاها بأسلحتهم، وغير مراعين لسترها.

 

تروي والدتها المفجوعة تفاصيل ما جرى قائلة: »فجر يوم الجمعة، وقبل شروق الشمس، اقتحمت عصابات المرتزقة منطقة البلاد القديم لملاحقة الشباب واعتقالهم، وكانوا يستهدفون أبناء جيراننا وهم 5، سمعنا الصراخ وصوت الطلقات، وإذا بأحد هؤلاء الشبّان، وهو بالكاد يبلغ الـ17 من عمره، يقفز إلى بيتنا ليختبئ منهم وينجو من وحشيّتهم، حرت أين أخفيه كي لا يجدوه، وأخذت أنقله من غرفة إلى غرفة حتى انتهى المطاف إلى غرفة ابنتي الصغيرة، وخبّأته تحت سريرها.

غير أنّ المرتزقة داهموا بيتنا من كلّ حدب وصوب، يبحثون عنه، ويكسّرون أثاثنا، حتى ضاق بيتنا بأعدادهم الغفيرة وصار كالثكنة العسكريّة، وهم يصرخون يريدونه، وما إن أنهوا تفتيش الطابق الأرضي حتى صعدوا إلى الطابق حيث تنام ابنتي عزيزة، وهنا حاولت منعهم من دخول غرفتها لأنّي أدرك أنّها لن تتحمّل هذا الأمر وقد تموت رعبًا، لم يستمعوا إليّ ودخلوا غرفتها بكلّ وحشيّة، بأقنعتهم، وأسلحتهم، وصراخهم، وأنا خلفهم، فوجدتها قد استيقظت ولكنّها كانت بحالة صدمة حيث باتت عاجزة حتى تحريك أطرافها، فقط عيناها كانت تسنجدان بي، وهنا شعرت أنّها تودّعني«.

نقلت الشهيدة إلى مستشفى السلمانيّة غير أنّ صدمة الذعر التي أصابتها أدّت إلى ارتفاع نسبة السكريّ بدمها وعجز الأطبّاء عن معالجتها فارتقت شهيدة، ميتّمة ابنة صغيرة.

مصدر الخبر: 
مركز الأخبار

ارسال مشاركة جديدة

تعليقات الاعضاء تُدرج بشكل تلقائي
تعليقات الزوار تُعرض على مشرف ائتلاف online قبل الادراج

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كلمة التحقق
وضع هذا السؤال لحماية الموقع من برامج الاعلانات الآلية والتاكد من ان الزائر انسان.