معتقل الرأي «يوسف محمد فتحي» في خطر بسبب إهمال علاجه بعد عمليّته الجراحيّة

معتقل الرأي «يوسف محمد فتحي» في خطر بسبب إهمال علاجه بعد عمليّته الجراحيّة

تاريخ الحدث: 
2, 4, 2018
يتعمّد الكيان الخليفيّ استخدام طرق تعذيب غير إنسانيّة بحقّ معتقلي الرأي، منها حرمان علاجهم اللازم والضروريّ بما قد يسبّب خطرًا على حياتهم.
 
 
 
ومن بين هؤلاء المعتقلين حالات صعبة، فثمّة معتقلون يعانون أمراضًا مزمنة وخطرة يتعنّت الكيان الخليفيّ المجرم في علاجهم، مسترخصًا أرواحهم.
 
 
 
  
 
ومعتقل الرأي «يوسف محمد فتحي» المحكوم عليه بالسجن 14 عامًا على خلفيّة سياسيّة إحدى هذه الحالات؛فقد كان يعاني لشهور طويلة من ورم واضح في الرأس، ولم ينقل إلى المستشفى على الرغم من المطالبات المستمرة، حتى تأزّم وضعه ما استدعى إجراء عمليّة جراحيّة خطرة له في 18/ 3/ 2018، لإزالة الورم، وهي تستلزم فترة نقاهة طويلة لمراقبته وإتمام العلاج، غير أنّه نقل مباشرة بعد استيقاظه من تأثير المخدّر إلى السجن الذي يفتقر إلى أدنى مقوّمات الحياة الطبيعيّ فكيف لمن خضع لعمليّة في رأسه؟!
 
 
وإذ يؤكّد ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير تضامنه مع عائلة المعتقل، مقدّرًا قلقها وخوفها عليه، يحذّر الكيان الخليفيّ من مغبّة التمادي في استرخاص أرواح معتقلي الرأي، محمّلًا إيّاه مسؤوليّة أيّ تداع خطر قد يلحق بيوسف وبباقي المعتقلين السياسيين المرضى.
 
مصدر الخبر: 
مركز الأخبار

ارسال مشاركة جديدة

تعليقات الاعضاء تُدرج بشكل تلقائي
تعليقات الزوار تُعرض على مشرف ائتلاف online قبل الادراج

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كلمة التحقق
وضع هذا السؤال لحماية الموقع من برامج الاعلانات الآلية والتاكد من ان الزائر انسان.