النظام السعودي إرهابي .. لماذا ؟!

المؤلف(ون): 
الناشر: 
مركز لؤلؤة البحرين للدراسات والبحوث
تاريخ النشر: 
2016/06/18
اللغة: 
عربي
+1
+5
-1
  • مشاهدة:‌ 2874
  • مشاركة: 0

ديباجة

 

تكثر تعاريف «الإرهاب» وتتعدّد، وقد زخرت بها الكتب والمؤلّفات بعد أن هيمن الإرهاب مفهومًا وواقعًا على الساحة الدوليّة.

وهي مهما كثرت، فإنّها تظلّ تشترك ببعض المدلولات مثل: العنف، القتل والنهب، الدمار والهدم، سفك الدماء، إباحة الأعراض، احتلال البلدان، تنفيذًا لمخططات سلطويّة وغايات سياسيّة واستراتيجيّة.

لكنّ هذا، ورغم فظاعته، لا يضاهي فكرة أنّ الإرهاب مرتبط «بالإسلام»، هذا الدين الذي اشتقّ اسمه من السلام، وجاء لنشر الأمن والعدالة الإنسانيّة، وبني على منح الحقوق البشريّة والحريّات، حتى صار يشار إلى أيّ مظهر من مظاهر هذا الدين على أنّ صاحبه إرهابيّ.

هذا الارتباط، للأسف، لم يأت من العدم، بل أسّس له وبنيت قواعده، منذ نشوء مملكة آل سعود التي اتخذت الإسلام غطاء لباطنها الإرهابيّ، حين تحالف محمد بن عبدالوهاب مع آل سعود فأماطا اللثام عن دولة دمويّة إجراميّة تحت واجهة تطبيق الدين الإسلاميّ، الذي لا يخفى أنّه كان دينًا جديدًا هو «الدين الوهابيّ التكفيريّ الإرهابيّ».

عشرات السنين من القتل، والذبح، واستباحة البلدان، وبثّ الفرقة بين المسلمين، ونشر العنف، لتقوية ركائز مملكة آل سعود الوهابيّة، التي عملت على شراء الذمم والإعلام العربيّ وحتى الأجنبيّ، مدعومة بالبترودولار، متمكّنة من التستّر على إرهابها إلى أن بلغ السيل الزبى.

فالشعوب والبلدان التي ذاقت ويلات مملكة الدماء هذه، انتفضت بالكلمة والقبضة، ففُضحت هذه المملكة وأزيح الغطاء عن إجرامها، وكشف زيفها وادعاؤها كذبًا بمحاربتها للإرهاب وصار معلومًا مدى دعمها للعصابات الإرهابيّة، فاستحقّ النظام السعوديّ أن يكون نظامًا إرهابيًّا بامتياز.

ولم يكن جزافًا ولا افتراءً أن نسأل: لماذا النظام السعوديّ «إرهابيّ»..؟

فالإجابة جاءت بأقلام كتّاب ونشطاء وحقوقيّين، عرب وأجانب، أرادوا نصرة شعوب: العراق، واليمن، والبحرين، وسوريا، ولبنان، أرادوا إنصاف القتلى في تفجيرات 11 أيلول في أميركا، وفي فرنسا، وفي أفريقيا، وفي كلّ بلد سالت دماء الأبرياء فيه على يد العصابات الإرهابيّة ربيبات السعوديّة، بالأدلّة والشواهد، بالأرقام والوثائق، بالصور والحقائق، أجابوا على السؤال المطروح، مؤكّدين أنّ النظام السعوديّ ليس فقط إرهابيًّا، بل هو مصدر الإرهاب ومموّله وداعمه وكافله.

وهذا الكتاب «النظام السعوديّ إرهابيّ..لماذا؟» يجمع خلاصة آراء نخبة شعبيّة واجتماعيّة اعتنقت كلمة الحق مذهبًا، فكان منبرًا لكلّ الشعوب والأفراد والبلدان التي اضطهدها هذا النظام بإرهابه، بعد أن أطلقت حملة عالميّة من حركات وأحزاب لتصنيفه ضمن دائرة الإرهاب.

مركز لؤلؤة البحرين للدراسات والبحوث

ارسال مشاركة جديدة

تعليقات الاعضاء تُدرج بشكل تلقائي
تعليقات الزوار تُعرض على مشرف ائتلاف online قبل الادراج

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كلمة التحقق
وضع هذا السؤال لحماية الموقع من برامج الاعلانات الآلية والتاكد من ان الزائر انسان.